يوميات مواطن حر : لعب ولهو

14 سبتمبر 2018  (16:19) صالون الصريح

كتب محمد بوفارس:

لاحَ على وجهه...

بشر طفوليّ..

و نادى أقرانه للفرجة...

على لعبه البطوليّ...

أخذ خذروفه من جيبه..

و ألقى به على البساط السويّ

و أحاط به أبناء حارته...

يشاركونه لعبه...

و لما انقضى الصّباح و ضحاه...

غيّر نمط هوايته...

و انغمس في بدايته...

هزّة الزهو والفرح

فانتصر على أقرانه..

و هو بفتوته يلوّح..

... امتلأ جيبة كجّات

و أترابه هزتهم الآهات

و انتظروا غدًا به انتصارات

هي كذا أيّام الطّفولة..

رواح، غدوّ.. هزيمة فبطولة..

و انتصار.. يعاوده انتصار...

و يمضي الوقت سريعا بالنّهار...

و الليل نجدّد معه الأفكار...