تلميحات أردوغان تكشف أسرار الجريمة البشعة…التفاصيل (متابعة)

23 أكتوبر 2018  (11:33) دوليّة

 كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في خطابه أمام البرلمان اليوم أن ثلاثة من قيادات الإستخبارات السعودية جاؤوا إلى مدينة اسطنبول قبل يوم واحد من عملية قتل الصحفي جمال خاشقجي وقد تحولوا من المطار إلى مقر القنصلية ثم تنقلوا إلى إحدى الغابات خارج المدينة وقاموا بجولة تفقدية هناك، وكشف في ذات السياق أن المسؤولين بالقنصلية قاموا بنزع قرص التسجيل من كاميرات المراقبة بمقر القنصلية ساعات قبل ارتكاب الجريمة.

هذا وقد أصر الرئيس التركي على أن الجريمة مخطط لها مسبقا، في نفي واضح للرواية السعودية بأن خاشقجي قتل في «مشاجرة» داخل مقر القنصلية، وأوضح أردوغان أن هذه الجريمة البشعة تم التخطيط لها مسبقا وليست مجرد صدفة، هذا وقد تجنّب الرئيس التركي الإشارة المباشرة إلى تفاصيل تقطيع جثة الضحية خاشقجي، غير أنه ألمح إلى أن الجريمة بشعة للغاية وهي تجرح الضمير الإنساني بسبب حجم بشاعتها…
هذا وقد تجنّب الرئيس التركي خلال خطابه صباح اليوم الإشارة إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالإسم، وقال أنه يثق في نزاهة العاهل السعودي الملك سلمان مضيفا أنه تحدثّ معه في الملف، وفي عدم ذكر ولي العهد بالاسم إشارة واضحة من الرئيس التركي في امكانية ضلوع بن سلمان في هذا الملف، خصوصا وقد طالب أردوغان بكشف كل من شارك في هذه الجريمة البشعة التي استهدفت صحفيا دوليا لامعا من أسفل السلم إلى أعلى السلم أي إلى من أعطى الأوامر لضباط الإستخبارات بقتل خاشقجي بطريقة بشعة..في تأكيد على أن القتلة لا يمكن أن يتحركوا دون أوامر واضحة..داعيا في ذات السياق إلى كشف كل حقيقة ما جرى بالضبط وكشف المتعاونين في هذه الجريمة إن كانوا محليين أو من دول اقليمية أخرى...