محمد عبد المؤمن يكتب لكم : لمن لا يعرفون الا التشدد وهذا حرام : هل قرأوا قصيدة بانت سعاد في مدح الرسول؟

31 أكتوبر 2018  (14:07) صالون الصريح

كتب محمد عبد المؤمن:

التعامل مع الارهاب كظاهرة انتشرت في العالم يتطلب أولا التعامل مع ظاهرة أخرى لصيقة به بل هو نتيجة لها وما نعنيه هنا هو التشدد. والتشدد هو المغالاة وتحميل الدين أكثر مما يحتمل وتفسيره وفق الأهواء والمصالح بجهل وعدم علم. فالتيارات الدينية المتشددة  - وما نعنيه هنا هو الاسلامية رغم أن التشدد موجود في كل الديانات  –  تتحدث باسم الدين وتروج لخطاب مضمونه كونهم يحافظون على الدين ويرجعونه الى جدوره في حين أن ما يقومون به لا علاقة له بروح الدين في صفائه ومن مصدره الأصلي أي القرآن كلام الله والسنة المنقولة عن النبي صلى الله عليه وسلم .

فالتيار السلفي مثلا يبني خطابه كونه الناطق الوحيد باسم الدين غير المحرف بينما نجد حزب التحرير وهو نموذج آخر يرى في الدين عودة الى نظام الحكم أي الخلافة في حين أن هذه المؤسسة لم تكن موجودة في حياة الرسول ولم يوصي بها بل استحدثت بعده للخروج من مأزق وجد في ظرفية ما لمنع الفرقة والانقسام بين المسلمين وأيضا لمنع الارتداد عن الدين .

الى جانب هذين المثالين هناك تيار آخر برز هو في الحقيقة تفرع منهما لكنه انغمس في المغالاة وتجاوز مصادره بكثير فأنتج القاعدة وداعش والجماعات المتشددة التي انتقلت من التأثير بالخطاب الى الاجبار بالقوة والسلاح وازهاق الأرواح.

ما بين اجتماع السقيفة وولادة التيارات الاسلامية ان كان في العصر القديم أي بعد واقعة صفين تحديدا  الى اليوم هناك خط طويل رسم فيه وعي معين مرتبط بفهم الاسلام خرج من الدين الصافي النقي كما تركه الرسول وانتقل الى فهم آخر صنعته السياسة واقتضته مراحل بناء الدول أي كسب الشرعية الدينية لتلك الدول.

فكل الدول التي تكونت بعد الرسول وظفت الدين لكسب الشرعية بداية بالأمويين الى العباسيين ومن تلاهم والقائمة طويلة .

كل هذا يقودنا الى نتيجة وهي أننا اليوم ونحن نتحدث عن الفصل بين الديني والسياسي انما نعود للمأزق الأول الذي حصل في اجتماع السقيفة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وهو كيف توجد شرعية حكم من دون وجود الرسول.

ضمن هذا أوجدت مخارج منها ابتكار مفهوم الخلافة ثم أمير المؤمنين وبعدها الامام المعصوم لكن بتقدم الزمن وانتفاء شرعية الشخص تحول البحث الى مجال آخر وهو البحث عن شرعية الجماعة فبدأت تتوالد الفرق والنحل التي دائما ما تبحث عن شرعيتها ضمن اطارين الأول القرآن أي العودة الى النص المقدس أو الرجوع الى شخص الرسول من خلاله أو من خلال نسبه فهم آل البيت وشيعة علي أو الحسين أو الامام .لكن بتقدم الزمن كان لا بد من ايجاد الشرعية في أمكنة أخرى ومن هنا وظف مفهوم الجماعة ومن هنا ولد التشدد أي الذين يرون أنهم يملكون الحقيقة باسم الدين ومع التداخل الى أقصاه بين السياسة والدين والمال ولدت الحركات من اخوان فالقاعدة  فداعش وهي ليست نهاية المطاف .

هنا علينا أن نتساءل: هل فعلا هذا هو الدين الذي نزل على الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

بالتأكيد لا. لأنه وبمجرد وفاة الرسول وحتى قبل أن يدفن اشتعلت الخلافات بين مهاجرين وأنصار . قريشيين وغير قريشيين . هاشميين وبقية عائلات مكة ممن كان يطلق عليهم الأشراف .

سنأخذ مثالا واحدا على بساطته قد يبدو معبرا كون الاسلام الذي جاء به الرسول يسر وليس عسرا وأنه تسامح وانفتاح وليونة .

نجد أغلب الفقهاء من المحدثين والقدامى يحرمون الموسيقى و الفن  وحتى الأكثر انفتاحا بينهم يضع شروطا تفرغها من مضمونها . في مقابل ذلك علينا أن نعود لكتب الأخبار وما روي عن قصيدة بانت سعاد أو التي تعرف "بالبردة" وهي التي قالها كعب بن زهير في مدح الرسول وعلينا أن نتمعن في أبياتها الأولى ونذكر كونها ألقيت على الرسول وهو مع الصحابة :

 

 

بانَت سُعادُ فَقَلبي اليَومَ مَتبولُ   *   مُتَيَّمٌ إِثرَها لَم يُفدَ مَكبولُ

 

وَما سُعادُ غَداةَ البَينِ إِذ رَحَلوا  *  إِلّا أَغَنُّ غَضيضُ الطَرفِ مَكحولُ

 

هَيفاءُ مُقبِلَةً عَجزاءُ مُدبِرَةً  *  لا يُشتَكى قِصَرٌ مِنها وَلا طولُ

 

فمطلع هذه القصيدة جاء غزليا صرفا حيث أن الشاعر كعب بن زهير يتغزل بحبيبته ويذكر محاسنها الجسدية والجمالية في حضرة الرسول بل وهو بصدد مدحه . ومما يروى أن بعض الصحابة غضبوا من ذلك لكن الرسول قال لهم دعوه وقبل أن ينهي قصيدته نزع بردته وأعطاها اياه هدية أي أنه أحس بجمال تلك القصيدة وروعتها ولم يقيمها كونها حوت في نصف أبياتها تقريبا تغزلا بالحبيبة وذكر محاسنها.

السؤال هنا: هل كان الرسول يفعل ذلك لو كان فعل الشاعر أي تغزله بحبيبته حرام وممنوع شرعا؟

هذا هو الفرق بين الدين على حقيقته وصفائه كما جاء به الرسول والدين الذي صنع حسب القياس بعد ذلك .