الكل يتحدث عن الحزب الجديد لرئيس الحكومة إلا الشاهد يلزم الصمت

12 جانفي 2019  (14:04) الوطنية

الصريح أونلاين :

منذ فترة وموضوع حزب رئيس الحكومة الجديد يشغل المشهد السياسي والاعلامي والمشهد العام إلا الشاهد نفسه فإنه يلزم الصمت وحتى ان سئل عنه فإنه يقول كل كلاما عاما من قبيل كل شيء في أوانه وأنا ما زلت في النداء لكن في مقابل هذا فان شخصيات تتحرك في الجهات وتعقد الاجتماعات بل في آخرها أعلن سليم العزابي عن موعد الاعلان عن تأسيس الحزب وهو 27 جانفي ورغم ذلك فإن الشاهد مازال يلازم الصمت التام.

هذا التعامل يعكس حقيقة وهي أن رئيس الحكومة به شيء من التردد خوفا من بعث حزب محكوم عليه بالفشل مسبقا أي أن المطلوب هو حزب يأخذ مكان النداء والا فإن الفشل هو النتيجة.

الأمر الآخر أن الشاهد يدرك أن هناك توازنات يجب مراعاتها في علاقة بالنهضة ورئيس الجمهورية وايضا داخل الكتلة المحسوبة عليه اي الائتلاف الوطني.

محمد عبد المؤمن