لغة الطرشان بين المواطن والسياسيين

07 ديسمبر 2017  (11:52)

إن المتأمل في التصريحات التي يدلي بها السياسيون يوميا لوسائل الإعلام المختلفة يجد فيها تناقضا كبيرا ومثيرا للحيرة والتساؤل من نصدق ؟ الذي يرسم لنا مشهدا ورديا أم الذي يخضب آخر سوداويا ؟ لم أسمع وأشاهد من يقف في الوسط ويقدم لنا بموضوعية نصفي الكأس الفارغ والملآن فكل واحد يتكلم حسب أهوائه الشخصية والحزبية وموقعه في الساحة ، فإن كان في السلطة أغدق علينا من البشائر ما يغرقنا في تفاؤل مفرط ، وإن كان في المعارضة غمرنا بموجات مكثفة من الظلام ! وفي الحالتين المتناقضتين يجد المواطن نفسه مرغما على عدم تصديق أي طرف فينقطع ، تبعا لئلك ، حبل التواصل بين المواطن والسياسي ، وتنعدم الثقة بينهما ولم تعد تنفع لا أحزاب ولا مجالس نيابية ولا مؤسسات رسمية فكل شيء يصبح لاوزن ولا مصداقية له لدى أفراد الشعب.