لا بد من تحرك جدي لإصلاح الأوضاع

10 فيفري 2018  (14:28)

لم يعد مسموحا للسلطة الحاكمة بارتكاب أخطاء ساذجة في ظل نظام ديمقراطي من المفروض أن يكون واضحا وشفافا لكن مع مرور الأيام وتتالي الأحداث والوقائع ظهرت الكثير من الإخلالات في كيفية إدارة شؤون البلاد وكانت نتائج هذه الإخلالات كارثية على الأوضاع بصفة عامة  ، فالدولة لم تستعد هيبتها بسبب التردد والإرتباك والتراجع والتستر والغموض وفقدت الكثير من مصداقيتها في علاقتها بشركائنا الإقتصاديين 
إن الشعب لن يتسامح مع من خذلوه وتنكروا لإلتزاماتهم وأظهروا تدني مستوياتهم المهنية وعدم قدرتهم على ترميم هيبة الدولة ومؤسساتها  ، ومن هذا المنظور لا بد من تدارك الأمر بسرعة والتحرك بقوة لوضع حد نهائي لكل الإنتهاكات التي تستهدف مصداقية السلط ونفوذها الأخلاقي والمعنوي والقانوني وذلك بعد تقييم دقيق وشامل يتم ، على ضوئه ، تثبيت آليات إسترتيجية شاملة لإصلاح ما أفسدته سبع سنوات عجاف مشحونة بالفوضى والإنفلات ، وبالتالي وضع كل أجهزة إتخاذ القرارات تحت التقييم المستمر وأمام إمتحان متواصل.
* الصريح أون لاين