تغيير جذري في الخارطة السياسية

20 فيفري 2018  (13:29)

تشهد الخارطة السياسية في البلاد حاليا الكثير من التغييرات الجوهرية العميقة ، وما كان سائدا منذ ثلاث سنوات ونصف تغير بالكامل فنداء تونس إنقسم إلى عدة أحزاب  ويعمل كل شق على تعزيز صفوفه بالدساترة والتجمعيين ، وحركة النهضة تعيش حالة من التغيير العسير، كما شهدت الأحزاب الليبيرالية وعلى رأسها حزب آفاق تونس تغييرات هي الأخرى إستوجبت فتح أبوابها على مصراعيها أمام الدساترة ، بقي أن حركة النهضة إتخذت خلال الأسابيع الأخيرة خطوات حاسمة ومكثفة في هذا الإتجاه وفتحت قائماتها الإنتخابية للعديد من قيادات التجمع الدستوري الديمقراطي المنحل في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ البلاد . لكن الذين تابعوا أنشطة التجمع في السنوات الأخيرة قبل سقوطه يعرفون جيدا أنه كان مخترقا من قبل الإسلاميين الذين كشفوا اليوم عن أقنعتهم وأعلنوا حقيقة إنتمائهم لحركة النهضة ثم هرولوا إلى دخول صفوفها والتموقع على رأس قائماتها الإنتخابية وبين ثناياها في انتظار تموقعات مستقبلية أخرى أكثر أهمية ، بهذا المخطط الإستقطابي الفاعل تكون حركة النهضة قد ضربت حزب نداء تونس والأحزاب الأخرى المنشقة عنه في الصميم  بأن حرمتها من رصيد كان محسوبا عليها ، وأعلنت تبعا لذلك عن تغير جذري في الخارطة السياسية بالبلاد قبل الإنتخابات البلدية المنتظرة