تحركات حزبية وبعد؟

13 مارس 2018  (15:06)

إشتد الحراك السياسي في الساحة على إيقاع شديد ومضطرب وتحركت بعض الأحزاب والتيارات في اتجاهات مختلفة لٱستغلال الوضع المرتبك واستباق إمكانية فشل  حكومة "الوحدة وطنية" وسقوطها ،حتى تكون جاهزة لبعث جبهات وتحالفات إستعدادا للتعامل مع الوضعيات الطارئة. 
إنطلقت هذه المحاولات منذ مدة ليست بالقصيرة وكانت الصريح قد رصدت إرهاصاتها في الإبان وتابعتها بدقة،  ثم تصاعد إيقاعها بشكل غير مسبوق مع مرور الأيام  وتمثلت هذه المحاولات بالخصوص، في اجتماعات ومشاورات مكثفة بين العديد من الأحزاب الناشئة والصغيرة وتلك التي خسرت الإنتخابات الماضية وتحاول مراجعة مساراتها بعد تقييمها وٱستخلاص العبرة من الأحداث والوقائع التي مرت بها وبالتالي محاولة ترميم ما تداعى من مصداقيتها لدى الرأي العام وتعبيد المسالك لعودة سريعة إلى الساحة السياسية والتأثير في مجرياتها. 
* الصريح أون لاين