آلان دولون يختار ‘موتا رحيما’ للرحيل…

آلان دولون

الموصوف دائما بأنه كان زير نساء “والأكثر وسامة وسحرا للمرأة” بتاريخ السينما، وهو الممثل الفرنسي المخضرم آلان دولون Alain Delon المتم 87 سنة في 8 نوفمبر المقبل، ينوي اختصار الطريق إلى العالم الآخر، بإنهاء حياته طواعية…

إلى درجة أنه طلب من ابنه الممثل أنتوني دولون  تنظيم رحيله المأساوي بطريقة “الموت الرحيم” في سويسرا حيث يقيم، وهو ما قاله الابن نفسه لقناة RTL الإذاعية الفرنسية…

موقف لحظة
مصطلح “الموت الرحيم” أو Euthanasia أيضا، هو ممارسة لموت طوعي غير مؤلم، يطلبها مرضى ميؤوس من شفائهم لتخفيف المعاناة الناجمة عن المرض، وهي قانونية في بلجيكا ولوكسمبورغ وهولندا وسويسرا، إضافة إلى ولاية فيكتوريا بأستراليا، كما في بعض المقاطعات الكندية، وأيضا في ولايتي واشنطن وأوريغون الأميركيتين، وللباقي من الدول هو فتك بالنفس وانتحار بالتحايل.

الموت لا يخيفني

وكان ألان ديلون ذكر في جانفي 2018 أن الموت ليس من مخاوفه، لكنه لا يرغب بالرحيل مع الآلام، لذلك بدأ يشعر برغبة في “مغادرة هذا العالم الفاسد” بحسب ما وصفه، لكنه لا يريد الموت بمفرده “بل مع كلبي الذي أوصيت بيطريا ليحقنه بمادة خاصة، بحيث يلحق بي عند تركي لعالم يصيبني بالامتعاض، لكثرة ما أصبح مليئاً بالفساد والجرائم كل يوم” بحسب ما نقلت عنه مجلة Paris Match الفرنسية في تقرير لمناسبة مرور 50 عاما على مسيرته الفنية.

المصدر: وكالات