أبو ذاكر الصفايحي يسأل بغرابة هل من يقول أن بيرم التونسي تونسي أخطأ ام أصاب؟

  كتب: أبو ذاكر الصفايحي              

لا شك ان القراء سيتساءلون بعد قراءة هذا المقال ما الذي جعل اباذاكر يسال هذا السؤال؟ وقد حصل الاجماع منذ زمان بين الباحثين والناظرين في تاريخ هذا الرجل المبدع العبقري الفنان انه تونسي بلا شك ولا جدال؟ اما عن الجواب فهو اني قد قرات مقال او نقشة ابي زياد زميلنا في الصريح وقد خصصه للحديث عن مكالمة جمعته بالأستاذ ابراهيم شبوح الذي اكد له في طيات تلك المكالمة ان الشاعر والزجال الكبير محمود بيرم التونسي رحمه الله ادعى انه من اصول تونسية بينما هو مصري الولادة والمنشا والاصل وهذه حكاية طويلة يعرف سي ابراهيم شبوح تفاصيلها… 

أما نحن واقصد بنحن جميع الباحثين في تاريخ هذا الرجل فيوافقون سي شبوح في ان ولادة ومنشأ بيرم رحمه الله مصرية ولكنهم يخالفونه في ما قاله عن اصل هذا الرجل فهو عندهم ذو اصول تونسية كما تثبت ذلك كل الوثائق التاريخية وانهم لم يسمعوا الى يوم الناس هذا من قال قبل سي ابراهيم شبوح ان هذا الرجل ذو اصول مصرية وفي تفصيل ذلك نقول ان بيرم التونسي رحمه الله كما يدل على ذلك لقبه ينحدر من عائلة تونسية عريقة وان جده مصطفى بيرم رحل الى الحجاز في منتصف القرن التاسع عشر لاداء فريضة الحج وفي طرق عودته غرته مدينة الاسكندرية  فحط بها رحاله واستقر بها وعمل في مجال التجارة فهو عند المؤرخين نزيل وليس اصيل البلاد المصرية وكل من جاؤوا بعده من صلبه سيرثون عنه طبعا اصله وجذوره التونسية هذا من ناحية اولى اما من ناحية ثانية فاننا نسال سي ابراهيم شبوح لماذا نفى الملك فؤاد بيرم رحمه الله الى البلاد التونسية بالذات ولم ينفه الى بلاد اخرى من البلدان العربية الاسلامية لما اغضبه بيرم رحمه الله بقصيدة مشهورة لدى المصريين وهي المعروفة (بالبامية الملوكي والقرع السلطاني)؟ 

ثم الا يكفي سي شبوح في اثبات اصول بيرم التونسي التونسية قول هذا الرجل بلسانه في شكوى حاله واحواله (الأولى مصر قالوا تونسي ونفوني والثانية تونس وفيها الأهل جحدوني والثانية باريس وفيها الكل نكروني) فواضح من قوله يا سي شبوح ان اهل بيرم التونسي تونسيون لكنهم جحدوا حقوقه عليهم فخذلوه وتركوه واهملوه فهل يريد سي شبوح ان يحرمه من اصله التونسي بعد مماته بعد ان حرمه اهله من الانتفاع به بمكائد دبرت له في ايام  وسنوات حياته؟ وعلى كل حال فلا اظن ان تونس ستستفيد بشيء نافع معلوم لو ان سي ابراهيم شبوح خالف كل المؤرخين المصريين والتونسيين والعرب اجمعين واستطاع ان يثبت يوما بعد جهد جهيد ان بيرم ليس من اصل تونسي بل هو من اصل مصري لان هذا الكلام ان حصل وان صح سيفرح بلا شك ولا جدال المصريين وسيحزن  اخوانهم واشقاءهم التونسيين كما لا اظن ان دور الباحثين المتعلقين باوطانهم هو ادخال الشك والريبة في امور تعتز بها بلدانهم…

وقد اصبحت عندهم وعند غيرهم من الشعوب حقائق معلومة  بالقطع وباليقين ولا شك عندي ايضا ان العرب كلهم وربما غيرهم من الشعوب سيظلون يعرفون هذا الشاعر العظيم باسم ولقب بيرم التونسي مهما حاول سي ابراهيم شبوح ان يثبت لهم انه من اصل مصري وانه من اهل النيل اما ابو ذاكر صاحب هذا المقال فيختم ويقول طوبى لتونس ببيرمها  وشاعرها العظيم الذي اقترن اسمه باسمها وسيظلان عنده مقترنين كاقتران السماء بما خلق الله فيها من النجوم  وكاقتران الأرض بما خلق الله فيها من الماء والأديم