أحمد القديدي يكتب: العقيدتان النووية الروسية والأمريكية أمام الإمتحان

بوتين وبايدن

كتب: د.أحمد القديدي

يدرك البشر جميعا هذه الأيام أن العالم أصبح تقريبا على كف العفاريت (وليس عفريتا واحدا) وهم ينامون ويصحون يوميا على أخبار التهديدات باستعمال “النووي” بل ويرون على شاشات تلفزاتهم بعض المفاعلات النووية في أوكرانيا مهددة بما ألقي حولها من صواريخ بقصد رعبهم…

وترافق هذه المخاطر تصريحات منذرة بالويل و الثبور وعظائم الأمور ولعل أشد الناس حكمة وعلما يهدؤون من روعنا بالقول بأن العالم مر بمحطات شبيهة أو أخطر بعد استعمال السلاح الذري الأمريكي ومسح مدينتين يابانيتين من على وجه الأرض في أوت 1944…

ثم جاء الدور عام 1961 على حصار الرئيس كينيدي لجزيرة كوبا مشترطا تفكيك صواريخ خرتشوف السوفييتية ومال المعسكر الشيوعي للتعقل و تجاوز جيلي ذلك الكابوس ورغم تعاقب الأزمات الإقليمية بين العملاقين لم نبلغ ما بلغناه اليوم عام 2022 من نذر الحروب.

النووي خطر مرعب؟

وفي هذا المحور حلل المرصد الاستراتيجي لموقع (عربي 21) البريطاني مختلف عناصر الأزمة فقال :”ما إن اشتعلت نيران الحرب الروسية الأوكرانية حتى اشتعلت أوروبا والعالم غلاء وشحا في طاقة الغاز و المنتجات الغذائية إلى أن بلغ التهديد عمق بحر البلطيق بقصف أنابيب الغاز الروسي الرابط بين روسيا و دول الإتحاد الأوروربي يوم 27 سبتمبر 2022…
ولكن هل ستُشعل روسيا العالم باستخدام سلاحها النووي كما يدعي الكثير من السياسيين في الولايات المتحدة؟ و أضاف خبراء المرصد “أنه كثرت في الآونة الأخيرة التصريحات الغربية حول نية روسيا استخدام ترسانتها النووية خلال الحرب في أوكرانيا وكان آخرها ما نقلته صحيفة (نيويورك تايمز بتاريخ 17 سبتمبر 2022 عن مسؤولين أمريكيين قولهم “إن هناك مخاوف من لجوء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لاستخدام الأسلحة النووية التكتيكية لتعديل الكفة لصالح الروس ردا على النكسات الأخيرة لبلاده في أوكرانيا »…
تصريحات متكررة جاء الرد عليها سريعا من قبل الكرملين الذي أكد المتحدث باسمه أن روسيا لن تستخدم السلاح النووي إلا بناء على عقيدتها النووية و هنا لا بد أن نشرح للقراء ما هي العقيدة النووية الروسية التي يهابها العالم؟ كما أوردتها وثيقة عسكرية من 6 صفحات نشرتها الحكومة الروسية بتاريخ: 2 جوان 2020 عنوانها الرئيسي: “المبادئ الأساسية لسياسة الدولة للاتحاد الروسي بشأن الردع النووي” وفيها تعتبر موسكو أن السلاح النووي وسيلة ردع تلجأ الدولة لاستخدامها في وجه أي خطر يهدد سيادة البلاد ووحدة أراضيها وحماية مصالحها ومصالح حلفائها أيضاً، كما حددت فيها مجموعة من السيناريوهات أو الشروط وفي حال تحققت فإن الرئيس الروسي لن يتردد بالضغط على الزر النووي:
1) الشرط الأول امتلاك بيانات موثوقة تؤكد عزم جهة ما إطلاق صواريخ باليستية تجاه الأراضي الروسية أو أراضي حلفائها.
2) والشرط الثاني، تعرض روسيا أو أحد حلفائها لهجوم بأي نوع من أنواع أسلحة الدمار الشامل بما يشمل الأسلحة النووية الكيميائية والبيولوجية.
3) الشرط الثالث، في حال استهدفت بأسلحة تقليدية تهدد وجود الدولة يمكن لروسيا أن تستخدم ترسانتها النووية.
4) أما الشرط الرابع، فهو عند تعرض مواقع روسية حساسة إلى هجوم من قبل جهة خارجية كالمواقع الحكومية أو العسكرية من قبل عدو ما فهذه ذريعة تتيح لها استخدام السلاح النووي للرد…
وطبعا لا يقتصر الخطر النووي على حرب أوكرانيا كما نعلم لأن الملف النووي الإيراني ما يزال مفتوحا وعنه قال المركز  البريطاني للتحليل و الرصد :” في خضم الأحداث الدولية المشتعلة نتيجة الحرب الروسية على أوكرانيا، ظهرت تصريحات أمريكية رسمية بإمكانية التوصل إلى اتفاق نووي قريب مع طهران.
إذ أشار المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، يوم الاثنين الموافق 4 أفريل 2022، إلى أن واشنطن “ما زالت تعتقد أن هناك فرصة للتغلب على الخلافات المتبقية مع إيران في المحادثات بشأن برنامجها النووي”. في حين صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد زاده، في مؤتمره الصحافي الأسبوعي، أن طهران لن تعود إلى فيينا إلا لإتمام الاتفاق النووي مع القوى الكبرى، وأنها لن تعود لإجراء مفاوضات جديدة بل لإتمام الاتفاق النووي، ومؤكدة أن حل المسائل العالقة يتوقف على الولايات المتحدة وحدها.
ونذكر أنه بعد تولي بايدن إدارة الولايات المتحدة قررت حكومته العودة غير المباشرة إلى مفاوضات الملف النووي، وذلك بعد خروجها منه في خطوة أحادية من إدارة ترامب عام 2018. ومنذ عام تقريباً بدأت مفاوضات الملف النووي بين إيران والصين وروسيا وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا، في عاصمة النمسا فيينا، بهدف إحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، ومشاركة الولايات المتحدة في تلك المفاوضات بشكل غير مباشر عبر الوسيط الأوروبي.”
وسجل الملاحظون موقف دولة قطر الصريح في هذا الملف حيث أكد الكثير منهم (وخاصة وكالة فرنس برس) أن قطر بفضل رصيد محترم من الوساطات السلمية و بفضل علاقات الدوحة المتوازنة مع كل من واشنطن و طهران بإمكان دبلوماسيتها المتميزة أن تقوم بدور وسيط السلام و الأمن في إقليم لا يحتاج إلى التوتر و  التأزم.