أحمد القديدي يكتب لكم: …واعترف العالم بالدور القطري الناجع في أفغانستان!

كتب: د.أحمد القديدي

اليوم وبعد أيام من دخول طالبان إلى كابل تتحرك الدبلوماسية القطرية بنجاعة لدعم الإستقرار في بلاد ما تزال تنزف… ويتحرك المهندسون القطريون على أرض المطار فيصلحون أعطاب الرادارات ويجعلون المهابط صالحة لإستقبال الطائرات… كما ينزل من إحدى الطائرات مبعوث وزير الخارجية القطرية إلى أفغانستان السيد مطلق القحطاني وهو نفسه الذي أدار المفاوضات الصعبة بين طالبان و الولايات المتحدة، ويصرح أنه أيضا سيجري محادثات سياسية مع حكومة أفغانستان الجديدة التي وعدت المجتمع الدولي أن تلائم توجهاتها مع متطلبات انخراطها في منظومة الدول المسالمة…

ومن جهة أخرى يتحرك سعادة السفير القطري سعيد مبارك الخيارين على الميدان لتنسيق عمليات توزيع هذه المهام القطرية التي ترافقها معونات إنسانية وصحية حطت بها إحدى آخر الطائرات القطرية في مطار كابل الجاهز بعد فوضى عارمة وتفجير إرهابي ليباشر العمل المدني، وأعلن السفير الخيارين أن رحلتين مدنيتين غادرتا كابل الى مزار الشريف و قندهار يوم الجمعة 3 سبتمبر… وعادت كابل إلى سالف حياتها السلمية المستقرة.
هذه هي قطر التي قالت عنها نشرية أمريكية (ستراتيجك ألرت) أن الدوحة توقد شمعة في أفغانستان بينما غيرها يلعن الظلام! وكتبت عنها اليومية الفرنسية الأكثر مبيعا (لوباريزيان) يوم الأحد أمس بأن “قطر موجودة في ملعب الكبار بفضل حضورها القديم في الملف الأفغاني وثقة جميع الفرقاء فيها” ومن جهته لخص وزير الخارجية البريطاني يوم الخميس الماضي عند زيارته للدوحة تقدير العالم أجمع للدور الذي قامت به دولة قطر فنعته بالاستثنائي والعظيم وهو يقصد إسهام قطر في الجهود الدولية من أجل عبور أفغانستان لحالة من الاستقرار و تأمين جلاء عشرات الألاف من الأمريكان و حلفائهم الأوروبيين و المواطنين الأفغان الذين ساعدوهم نحو بلدانهم المقصودة رغم حالة الفوضى الطبيعية في مثل هذه المحطات الخطيرة والمشحونة بالعنف و المهددة بالتفجيرات حيث قتل 13 جنديا أمريكيا و عشرات الأفغان في عملية إرهابية انتحارية تبنتها حركة داعش لتقويض جهود الجلاء وتوريط طالبان في لحظة فارقة وموقع هش!
كان ذلك حين اسـتـقـبـل حــضــرة صـاحـب الـسـمـو الـشـيـخ تميم بن حمد آل ثـانـي أمـيـر الـبـلاد المـفـدى بـمـكـتـبـه بــالـديــوان الأمــيــر صــبــاح الخميس 2 سبتمبر سعادة السيد دومينيك راب وزيـر خارجية المملكة المتحدة الصديقة لدولة قطر والوفد المرافق له بمناسبة زيارته للبلاد وتم خـــلال المــقــابــلــة اســتــعــراض الــعــلاقــات الــثــنــائــيــة الــوطــيــدة بــين الــبــلــديــن وآفـاق تعزيزها وتطويرها بالإضافة إلى مناقشة المــســتــجــدات الإقـلـيـمـيـة والــدولــيــة خـاصـة تـطـورات الـوضـع فـي أفغانستان…وفـي هذا الصدد أعرب السيد دومينيك راب عن شكر المملكة المتحدة لسمو الأمير المفدى على المساهمة الـ فــعــالــة لــدولــة قــطــر فــي عــمــلــيــات إجــلاء المــدنــيــين وجــهــودهــا الـحـثـيـثـة فــي عملية السلام في أفغانستان.
ومن جهته استقبل سعادة وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن السيد راب الذي أكد حرص بلاده المملكة البريطانية على استمرار جهود دولــــة قــطــر كــوســيــط حــيــادي لـتـعـزيـز الـتـوافـق الــدولــي حـول أفغانستان واستمرار تعاونها وتـــشـــاورهـــا مـــع كــافــة الــــدول الـحـلـيـفـة والــصــديــقــة لـضـمـان مصلحة أفـغـانـسـتـان وشعبها الـشـقـيـق كما ثـمـن سـعـادة الــســيــد دومــيــنــيــك راب وزيـــر الخارجية والتنمية البريطاني خـــلال مــؤتــمــر صــحــفــي الـــدور الـذي تضطلع به دولـة قطرعلى الــســاحــة الأفــغــانــيــة ودعـمـهـا لـلـمـمـلـكـة المــتــحــدة فــي عـمليات إجلاء العسكريين و المدنيين البريطانيين عن كابل في ظروف عسيرة قامت خلالها دولة قطر بتوجيهات حضرة صاحب السمو أميرها بدور فعال و ناجع لم يكن متاحا بدونها.
كـمـا قـــام ســعــادة الـشـيـخ مـحـمـد بـن عـبـدالـرحـمـن آل ثــانــي وسـعـادة الـسـيـد دومـيـنـيـك راب بــجــولــة تــفــقــديــة لــلــمــرافــق المــؤقــتــة لإســكــان ورعــايــة الأشــقــاء الأفــغــان الـــذيـــن تــســتــضــيــفــهــم دولــــــة قــطــر بــشــكــل مــؤقــت إلـــى حـــين وصــولــهــم إلــى مـحـطـاتـهـم الـنـهـائـيـة وتم خلال الجولة التعرّف على فريق العمليات بــــالمــــرافــــق والاطــلاع عـــلـــى ســيــر الـعـمـلـيـات والإجــــــراءات والــخــدمــات المـقـدمـة لـلأشـقـاء الأفــغــان والـوقـوف عـلـى المــرافــق الـخـدمـيـة والـتـعـلـيـمـيـة والرياضية والترفيهية والصحية إلى جانب مقابلة بعض الأسر والأطفال… وقامت سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر مساعد وزير الخارجية المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية إلــــى جــانــب فــريــق الإجـــــلاء الــتــابــع لـــلـــوزارة بــعــرض الإجـــراءات وسـيـر العمل بالمرافق المؤقتة وإلقاء الضوء على جوانب الرعاية الشاملة المقدمة لــلأشــقــاء الأفــغــان وذويــهــم…
ومـــن تم إجلاؤهم من الطلبة والكادر التعليمي والـصـحـفـي وتـسـتـمـر دولــة قـطـر في جـهـود نقل وعـبـور الـلاجـئـين الأفـغـان إلى محطاتهم النهائية عبر الدوحة وبتوفير السكن والرعاية لهم وذلك تـمـاشـيـاً مــع الــتــزامــهــا المـسـتـمـر فـي الاسـتـجـابـة لكل الحاجيات لضيوفها.
هذه هي قطر الرائدة دون من أو إشهار تجدون يدها الخيرة وكفاءاتها الهندسية و دبلوماسيتها المحايدة في كل مجهود إقليمي أو دولي يهدف الى إقرار السلام و الأمن بعيدا عن العنف والإرهاب.