أسرار عصابة بيع الأطفال الرُضع إلى الخارج…وسطاء وفتيات للحمل السري..

متابعة لما نشرناه أمس في خصوص تفكيك عصابة مختصة في بيع الأطفال الرضع المولودين خارج إطار الزواج إلى جهات بالخارج، علم الصريح أون لاين أن أعوان واطارات الإدارة الفرعية للوقاية الاجتماعية بادارة الشرطة العدلية يواصلون الأبحاث في الملف، مما مكنّهم من تفكيك شبكة دولية اتضح أنها خطيرة جدا وتنشط ببلادنا وهي متخصصة في الاتجار بالرضع مقابل مبالغ مالية متفاوتة قصد تسفيرهم إلى خارج تونس، وهي تعتمد بصفة خاصة على الأطفال المولودين خارج الإطار القانوني.
وتشير المعلومات المتوفرة للصريح أون لاين أن الأبحاث الامنية المجراة كشفت أن تلك الشبكة تتمركز في مدن الساحل ويديرها كهل في العقد السادس من عمره وهو من متساكني إحدى ولايات الساحل، وتنشط معه أطراف أخرى في هذه الشبكة السرية لإدارة بيع الأطفال، ويتعامل أساسا مع امرأتين احداهن من المقيمين بالخارج، فيما تضم الشبكة عددا آخر من العناصر وهن من الأمهات العازبات اللاتي يتولين الحمل سرا خارج إطار الزواج من أجل توفير الأطفال قبل بيعهم في مرحلة ثانية إلى جهات خارج تونس.
وسطاء والأم تتلقى 500 دينار…
وكانت عملية الاطاحة بهم على اثر مداهمة محل سكنى الطرف الرئيسي وإلقاء القبض عليه والاحتفاظ به كما تم سماع بعض من ضحاياه ليتبين من خلال التحريات والأبحاث وانه كان يتلقى مبالغ مالية هامة من لدن الطرف الثاني وهي امرأة مقيمة بالخارج مقابل التوسط لها في شراء الرضع في حين يُسلم مبالغ مالية لم تتجاوز 500 دينار منها الى أم الرضيع البيولوجية، والأبحاث لا زالت متواصلة على صعيد الإدارة الفرعية للوقاية الاجتماعية للكشف عن تفاصيل اخرى.
وللتذكير فان اعوان وإطارات الادارة الفرعية للوقاية الاجتماعية بادارة الشرطة العدلية نجحوا في تفكيك وايقاف عدة عناصر اجرامية خطيرة تنشط في مجال الاتجار بالبشر بالأشخاص، وخاصة القصر ووقاية الأحداث، كما تمكنوا ايضا من تفكيك عدة شبكات اختص في القرصنة الإلكترونية والابتزاز الالكتروني للمواطنين ، الكشف عن شبكات دعارة، كما تمكنوا من إيقاف عدة مجرمين ارتكبوا عدة قضايا اغتصاب وفاحشة ….
متابعة: سليم