أعوان مؤسسة قرطاج للكهرباء يدخلون في اعتصام….

أعوان مؤسسة قرطاج للكهرباء

قرر إطارات وأعوان مؤسسة قرطاج للكهرباء “سي بي سي”، العاملون بمحطة توليد الكهرباء رادس 2، الدخول إلى مقر المؤسسة بالمنطقة البترولية برادس، اليوم الخميس، لاستئناف الاعتصام الذي كانوا انطلقوا في تنفيذه الأسبوع الفارط….
بسبب عدم حصولهم على مستحقاتهم المالية المتعلقة بمنحة نهاية الخدمة بالمحطة، قبل تسليم مهامهم الى الشركة التونسية للكهرباء والغاز، فضلا عن أجرة فترة عملهم خلال الشهر الحالي والمتخلدات المالية بعنوان الساعات الإضافية.

وقال الكاتب العام المساعد للنقابة الأساسية بالشركة، إسماعيل العشي، في تصريح لـ”وات” اليوم الخميس، أن “لجوء أعوان وإطارات الشركة إلى هذه الخطوة بعد استمرار لغة التعنت واللامبالاة من قبل القائمين على هذه الشركة ورفضهم صراحة تمكينهم من مستحقاتهم بعد أن تعهدوا في وقت سابق وخلال جلسات التفاوض بالالتزام بصرفها لهم وبعد إمضائهم على اتفاق في الغرض بتاريخ 24 فيفري 2022″، وفق قوله.
وينص الاتفاق، وفق نفس المصدر، على تمكين أعوان الشركة وإطاراتها العاملين بالمحطة من جميع مستحقاتهم القانونية المتعلقة بنهاية العمل بالمحطة قبل حلول آجال تسليم محطة توليد الكهرباء للشركة التونسية للكهرباء والغاز.
ووفقا لذات المتحدث، فقد تم استدعاء وحدات أمنية من قبل القائمين على الشركة الوطنية للكهرباء والغاز، التي تتولى حاليا الاشراف على المحطة بعد تسليمها لهم من قبل أعوان وإطارات شركة قرطاج للكهرباء بحلول آجال التسليم.
يذكر ان الشركة المذكورة، كانت تؤمن مجموعة من الخدمات الفنيّة والتقنيّة بالمحطة بعد استكمال بنائها منذ سنة 2000 بموجب عقد يقضي باستكمال هذه الخدمات وتسليم العهدة الى مصالح الشركة التونسية للكهرباء والغاز بحلول يوم 13 ماي الجري، وهو ما تم فعلا.
وتؤمن محطة رادس 2 طاقة انتاجية من الكهرباء تقدر بـ470 ميغاوات، وهو ما يمثل 16 بالمائة من إجمالي الانتاج الوطني من هذه الطاقة.