ألفة يوسف تكتب لكم: اطلبوا اللّطف، واللّي يعظّم يتبلى…

 كتبت: الفة يوسف 

الصّراعات تنسينا بديهيّات بسيطة…مثلا أنّ الأب والأمّ ليسا مسؤولين عن صورة ابنهما أو بنتهما بالضّبط مثلما هما غير مسؤولين عن صورتهما الخلْقيّة الشّكليّة…يمكن أن تعطي أفضل تربية، ويكون ابنك(ابنتك) قاتلا أو مجرما أو متحيّلا أو مدمنا…

لنكفّ عن لعب دور الإله…فالكون له ربّ واحد…

وليس أحد منّا في مأمن من شيء…في هذه الحياة أو سواها…

ما أحلاهم ناس قبل كيف يقولو: اطلبوا اللّطف، واللّي يعظّم يتبلى…

وربّي يهدي…