ألفة يوسف: عبير موسي دستورية أو تجمّعيّة أو ما تشاؤون ليست مبادئ…هي مجرّد شعارات

كتبت: ألفة يوسف
من يؤمن بالحرّيات الشّخصيّة يؤمن بها مبدءا لا مصلحة…سنة 2006 عندما كنت مديرة المعهد العالي لإطارات الطّفولة بقرطاج، وكان هناك منشور يمنع الحجاب (لا غطاء الرّأس)، رفضت تطبيقه، وكانت الطّالبات والموظّفات المتحجّبات يدخلن دون إشكال إلى المعهد…
الله يعلم كم كنت وما زلت أعادي الفكر الإخوانيّ، لكن هذا لا يعني أن أخون مبادئي وأحرم النّساء من حرّياتهنّ…
من جهة أخرى، هناك مناضلة يساريّة معروفة مغضوب عليها، مكّنتها من ساعات تدريس عرضية في نفس المعهد في اختصاصها لأنّها جديرة بذلك، وبلغ الأمر قصر قرطاج آنذاك…وحصل لغط كبير لم أعلم به إلاّ فيما بعد…
المبادئ التي تتجزّأ باسم أن عبير موسي دستورية أو تجمّعيّة أو ما تشاؤون ليست مبادئ…هي مجرّد شعارات تباع لمن يدفع أكثر…
شكرا لبعض اليساريين وبعض منخرطي الاتحاد وبعض الإعلاميّين الّذين قالوا كلمة الحقّ…
المهمّ أن يستطيع الإنسان النّظر إلى وجهه في المرآة…