أمام المحكمة: عائدة من صفوف ‘داعش’ الإرهابي تروي فظاعات ما عاشته في سوريا

قضت هيئة الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا الارهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس بـ4 سنوات سجنا في حق أم لـ3 أطفال وذلك على خلفية سفرها خلال سنة 2015 لتنظيم داعش الارهابي، والقتال في صفوفه .
وباستنطاق المتهمة خلال جلسة محاكمتها أكدت أنها سافرت لاقناع زوجها بالعودة إلى تونس لكنه رفض وقتل في إحدى معارك داعش مشيرة الى انه بعد مقتله كلفها التنظيم بالقيام بأعمال النظافة والخياطة والطبخ وعدم الخروج من المعسكر، موضحة انه في إحدى الغارات استغلت الفرصة وفرت رفقة اطفالها الثلاثة بعد أن مرت بحقل الغام زرعه داعش كما كانت الطائرات تطلق القنابل على معاقل التنظيم وأن الجثث  والأشلاء البشرية كانت منتشرة هنا وهناك مشيرة الى ان اطفالها اصبحوا مرضى نفسيين حيث اصبحوا تنتابهم حالة هستيريا عندما يشاهدون عون امن أو عسكري أو سلاح أو موتى وذلك بسبب ما شاهدوه في سوريا..من مجازر وتقتيل وفق اعترافاتها..
ورافعت عنها محاميتها وكشفت للمحكمة أن أبناء المتهمة الذين تتراوح اعمارهم بين 4 و6 سنوات  اصبحوا يعالجون لدى طبيب نفسي ولا ينامون واصبحوا في عزلة وانهم في حاجة لوالدتهم…
سليم