أمام المحكمة: عامل بناء عائد من ليبيا التقط صورا وهو حامل لكلاشنيكوف ومسدس

مثل أمس في حالة إيقاف أمام انظار هيئة الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا الإرهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس موقوف وذلك لمحاكمته على خلفية محاولته الالتحاق بتنظيم داعش سوريا بعد أن استقطبه أحد مقاتليه عبر الفايس بوك الذي طلب منه السفر الى ليبيا ليساعده أحد قادة داعش هناك من أجل السفر الى سوريا فاستجاب له، وبعد ان سافر الى ليبيا عدل عن فكرته وقرر العودة لتونس.
باستنطاق المتهم انكر ما نسب اليه موضحا أنه انتابه الخوف وقد تاكد أن داعش الإرهابي لا تربطه اي علاقة بالدين الاسلامي، موضحا انه ظل يعمل هناك في مجال البناء وقرر العودة إلى تونس.
وبخصوص الصور المتعلقة بمسكه لسلاحي كلاشنكوف ومسدس فقد اكد انهما تابعين لليبيين يعمل لديهما في مجال البناء، المحكمة قررت حجز القضية أثر الجلسة للتصريح بالحكم.
سليم