أمة الاسلام هل يوقظها مشهد الاقصى… للشيخ الحبيب المستاوي رحمه الله

كتب محمد صلاح الدين المستاوي
(ابيات قيلت قبل ما يزيد على 50 سنة ضمن قصيد مطلعه
مزقي صهيون اشلاء العرب وافعلي ما شئت فالقوم خطب)
يقول رحمه الله
امة الاسلام هل يوقظها مشهد الاقصى ونار تلتهب
امة القران هل يؤلمها مسجد الصخرة وهو المكتئب
امة القران هل يجمعها مجدها الموؤود مذ اقصى الحقب
ليتها تسمع من ينصحها تراب الصدع وتاتي بالعجب
ليتها يخرج منها قائد يبعث الدين فتنزاح الحجب
من قصيد( لهيب العزم ) للشيخ الحبيب المستاوي رحمه الله ( حبره لم يجف وقد مضت عليه50 سنة) قاله لما احرقت اسرائيل المسجد الاقصى ثالث الخرمين واو لى القبلتين ومسرى سيد المرسلين عليه الصلاة والسلام في شهر سبتمبر1969. كانه قاله اليوم في رمضان1442ه/2021م والاقصى تضرم في ساحته النيران. من طرف الصهاينة الذين اقتحموه في الاسبوع الاخير من شهررمضان في تحد صارخ لا قدس مقدسات الامة مسرى سيد الاولين والاخرين عليه الصلاة والسلام واولى القبلتين وثالث الحرمين واحد المساجد الثلاثة التي لاتشد الرحال الا اليها( والذي تفضل الصلاة فيه سوى الحرمين بخمسمائة صلاة) هناك في الارض المباركة( سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله). والذي اهله في رباط الى يوم القيامة. نسال الله ان يعجل بخلاص الاقصى السليب الاسير وتطهيره من تدنيس الصهاينة المعتدين المغتصبين يا من هو على كل شيء قدير ويامن قال وقوله الحق( وكان حقا علينا نصر المؤمنين) انك على كل شيء قدير وبالاجابة جدير بحق سيد الاولين والاخرين عليه افضل الصلاة وازكى التسليم.
القصيد طويل وهو في ديوان( مع الله) منشورات مجلة جوهر الاسلام تونس