أهالي صفاقس يتساءلون: ما سرّ بقاء الجهة دون وال وهي تتخبّط في أزمات عميقة؟

sfax-gouvernorat

تعيش جهة صفاقس منذ بضعة أسابيع حالة من الاحتقان والغليان بسبب أزمة النّفايات التي تزداد سوءا وحدّة من يوم لآخر وأصبحت تلقي بظلالها على الحياة اليومية لأهالي ولاية المليون ونصف ساكن بشكل حوّل الجهة إلى جحيم لا يطاق.

كما لا يخفى على أحد أنّ الجهة تعاني من التّهميش الممنهج ومن تجاهل السّلطات لمشاكلها العميقة منذ سنوات طويلة، وخاصّة منذ إطلالة ما يسمّى ﺒ”الرّبيع العربي”.

في الواقع، يعاني متساكنو ولاية صفاقس من تداعيات غياب التّنمية بمختلف معتمديات الجهة ومن تعطّل المشاريع الكبرى بالولاية، في مختلف المجالات وبمختلف المعتمديات وتواصل تأجيل إنجازها إلى مواعيد “قادمة”، أو في أفضل الحالات القيام بدراسات للمشاريع دون دخولها طور الإنجاز – والأمثلة كثيرة ولا تخفى على أحد!    

منذ حدوث الثّورة، لم تجد جهة صفاقس من السّلطات المركزية سوى اللّامبالاة والتّجاهل… وقد سئم الأهالي الوعود الواهية من الذين أمسكوا بالسّلطة السياسية بالبلاد، والذين أكّدوا أنّهم لا يلتفتون إلى جهة صفاقس ولا يصغون إلى أهاليها لمعرفة مشاغلهم ومشاكلهم إلّا خلال الحملات الانتخابية، ثمّ، وبعد “التّربّع على العرش”، يقفون موقف المتفرّج من المشاكل العديدة والعميقة التي تؤثّر سلبيّا على نوعية حياة المتساكنين وتحرمهم من حقّهم المشروع في العيش الكريم في ظروف تتماشى مع حجم الجهة ومع قيمتها ووزنها.

أمّا القطرة التي أفاضت الكأس بالنّسبة لأهالي عاصمة الجنوب فهي أزمة النّفايات التي حوّلت صفاقس إلى جحيم بسبب تعذّر رفع الفضلات من قبل البلديات نتيجة غلق مصبّ “القنّة” بمعتمدية عقارب نهائيّا، دون أن تكون هناك حلول بديلة.

حسب الاعتقاد السّائد في أوساط أهالي المليون ونصف ساكن، بقاء جهة صفاقس بدون وال رغم الأوضاع الصّعبة والحسّاسة، ورغم المشاكل العديدة التي تعيشها الولاية، زادت في حدّة وحجم المعاناة التي يشعر بها متساكنوها – وهو ما يفسّر التّململ وحالات الاحتقان والاحتجاجات اليومية في الجهة.   

لقد مضى عن إعفاء والي صفاقس أنيس الوسلاتي من مهامّه أكثر من 3 أشهر، ولا تزال الجهة بدون وال منذ يوم 3 أوت الماضي. ولا شكّ أنّه ليس من المعقول أو من المقبول أن تبقى ولاية بهذا الحجم وهذا الوزن، وهذا الثّقل،  دون وال.

في الختام، نشير إلى أنّ السّؤال الذي يبقى مطروحا بإلحاح في أوساط أهالي هذه الولاية الكادحة: ما هو السرّ في إرجاء تعيين وال على جهة صفاقس إلى أجل غير مسمّى؟؟؟؟            

محمّد كمّون