إسلامنا الجميل: من هو المفلس ؟

تغفر جميع الذنوب بالتوبة منها أولاً إلي الله، وقد يعفو الله عن العاصي في الآخرة فهو واقع تحت المشيئة إن شاء عفا عنه وإن شاء عذبه إذا كان دون الشرك .

واعلم أن‎ حق الآدميين ليس داخلاً تحت المشيئة؛ فلا بد من أن يُوفَّى، ولا يقع تحت الذنوب التي يغفرها الله إلا إذا رجعت لأصحابها سواء كانت مادية أو معنوية ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم :

‎(أتدرون من المفلس؟ قالوا: المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع!

‎قال : المفلس من يأتي يوم القيامة بحسنات كثيرة، فيأتي وقد ظلم هذا وشتم هذا وضرب هذا، وأخذ مال هذا، فيأخذ هذا من حسناته، وهذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن بقي من حسناته شيء وإلا أخذ من سيئاتهم فطرح عليه ثم طرح في النار