اختتام مهرجان ربيع الفنون الدولي بالقيروان

مهرجان ربيع الفنون القيروان

أسدل الستار على الدورة الرابعة والعشرين لمهرجان ربيع الفنون الدولي بالقيروان الأربعاء 29 جوان 2022 بعرض مسرحية “نموت عليك” للفنان الكوميدي القدير لمين النهدي والذي كان من بين المكرمين في السهرة الختامية للمهرجان.
و”نموت عليك” هي أحدث أعمال لمين النهدي المسرحية في نمط الـ”وان مان شو” ويعتلي بهذا العمل ركح القيروان بعد غياب عن جمهور عاصمة الأغالبة.
شهد حفل اختتام مهرجان ربيع الفنون الدولي وقدمته الإعلامية كريمة الوسلاتي تكريم عدد من الوجوه الثقافية من أبناء القيروان وهم الشاعر الدكتور المنصف الوهايبي، الشاعر والأكاديمي محمد الغزي، الفنان التشكيلي حسين مقدادي، الفنان المسرحي والشاعر البشير القهواجي وذلك إلى جانب تكريم الفنان القدير لمين النهدي.
الدورة الرابعة والعشرون لمهرجان ربيع الفنون الدولي بالقيروان من 24 إلى 29 جوان 2022 سجلت عودة المهرجان لنشاطه بعد انقطاع سنتين بسبب جائحة كورونا واختار رفع شعار “كيف نصنع المستقبل” وهو المحور الرئيسي لندوته الفكرية وجلساته الثقافية.
وتمكن مهرجان ربيع الفنون الدولي رغم ضيق الوقت من استضافة أسماء فنية وأدبية لها مكانتها في المشهد الإبداعي العربي وكرم خلال حفل افتتاحه كل من النوري بوزيد، جمال سليمان، درة زروق، ريم الرياحي، أسامة رزق، يوسف وغليسي، سهام شعشاع وراشد عيسى كما اقترح على جمهوره الوفي برمجة ثرية ومتنوعة راوحت بين العروض النخبوية والتجارية.
ومن بين العروض البارزة لمهرجان ربيع الفنون سهرة الديفا أمينة فاخت في ملعب حمدة العواني والذي تعتبر السهرة الفنية الأولى المنظمة في هذا الملعب وشهد الحفل حضور عدد هام من محبي الموسيقى والنجمة التونسية أمينة فاخت.
وحضي المجلس الثقافي، الذي كان من تقديم الإعلامية إنصاف اليحياوي باهتمام أهل الأدب والفكر في القيروان ودار النقاش خلاله وبحضور رئيسة جمعية ربيع الفنون الشاعرة جميلة الماجري حول “صناعة المستقبل” وشهد مداخلات لضيوف المهرجان من بينهم جمال سليمان، النوري بوزيد، درة زروق، ريم الرياحي، سهام الشعشاع، يوسف وغليسي، أسامة رزق وراشد عيسى.
وعن “صناعة المستقبل” كانت الندوة الفكرية للمهرجان والتي شارك في مداخلاتها كل من أم الزين بن الشيخة، عبد العزيز صميدة، معز الوهايبي وحياة عمامو وبحضور مدير مهرجان ربيع الفنون الدولي المسرحي حمادي الوهايبي.
وخصصت الندوة الفكرية لمناقشة دور الفنون والثقافة في صناعة المستقبل وتحدث الحاضرون عن ضرورة مراجعة المنظومة التربوية، الفنية والثقافية والعمل على توظيف الماضي بصفة إيجابية رمزية تساهم في دفع الحراك الثقافي العربي.
أمّا الأمسية الشعرية العربية لبيت الشعر بالقيروان والذي تديره الشاعرة ورئيسة جمعية ربيع الفنون الدولي جميلة الماجري فعكست مدى اهتمام جمهور عاصمة الأغالبة بفن الكلمة وتمتع الحاضرون بأبيات الشعر لكل من يوسف وغليسي من الجزائر، سهام شعشاع من سوريا، الأردني راشد عيسى ومن تونس شاعرا القيروان محمد الغزي ومنصف الوهايبي.
وضمن برمجة الدورة الرابعة والشعرين لمهرجان ربيع الفنون تفاعل الجمهور مع عدد من العروض على غرار حفل للفنان أحمد الماجري، فليم “الكاهن” في حفل الافتتاح وبحضور كل من درة زروق وجمال سيلمان، فيلم “عرايس الخوف” للنوري بوزيد، مسرحية “حديقة الوئام” للمخرج محمد نبيل الزايدي وإنتاج مركز الفنون الدرامية والركحية بالقيروان، مسرحية “ربع وقت” لمسرح الحمراء وإخراج سيرين قنون وعرض مجموعة من الأفلام القصيرة للمدرسة الوطنية للسمعي البصري بقمرت كما تم تدشين ثلاثة معارض فنية وهي “صورة وكلمة” للفنان البشير القهواجي بمركزالفنون الدرامية والركحية بالقيروان، معرض الفن التشكيلي للفنانة ربيعة الرينشي بقاعة محمد الحليوي ومعرض الكتاب بالتعاون مع “دار ميارة للنشر” بالمركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بالقيروان.
وخصص فضاء “عين” بالقيروان ضمن برمجة مهرجان ربيع الفنون الدولي للورشات التكوينية في مجال السمعي البصري منها دروس مخصصة في تقنيات الصورة، الصوت وكتابة السيناريو.
عاشت القيروان على وقع مهرجان ربيع الفنون الدولي أجواء مميزة عبر مختلف الفعاليات الفنية والفكرية إضافة الى تفاعل الجمهور مع ضيوف المهرجان الذين كانوا حاضرين في أسواق المدينة العتيقة وشاهدوا أهم المواقع الأُثرية والسياحية للقيروان ضمن برنامج سياحي خصص للتعريف بالتراث اللامادي للجهة وساهمت وزارة السياحة والصناعات التقليدية في تنظيمه ومن بين فعالياته ورشة خاصة بمراحل صنع الزربية، عروض فلكلورية للفروسية والحجفة والشعر الشعبي، معرضا للصناعات التقليدية وخيمة لتذوق المأكولات القيروانية.