اكتشاف علمي سيقلب كل الموازين مع الأمراض السرطانية

 زعم علماء أن عقارا مضادا للطفيليات اكتُشف في عام 1975، يمكن أن يغير النهج المتّبع في مكافحة السرطان.
ومنذ اكتشافه من قبل معهد Kitasato في طوكيو، استُخدم Ivermectin لعلاج بعض الأمراض المدارية الأكثر استمرارا في العالم، بما في ذلك الديدان الطفيلية والجرب.
والآن، يزعم العلماء في شركة الأدوية Mountain Valley، التي تتخذ من كندا مقرا لها، أنهم وجدوا طريقة لإذابة الدواء وتحويله إلى مادة يطلقون عليها اسم Ivectosol.
وقالوا إن هذا فتح إمكانية استخدامه مع المثبطات الحالية، وهي فئة من الأدوية التي تعمل على مساعدة جهاز المناعة البشري على اكتشاف الخلايا السرطانية والقضاء عليها، لاستهداف الخلايا السرطانية بشكل أكثر فعالية.
ولكن حتى الآن، حققوا نجاحا محدودا بسبب القدرة الفريدة للخلايا السرطانية على تمويه نفسها كخلايا سليمة.
ويمكن أن يساعد Ivermectin في تعزيز قدرة تلك المثبطات على اكتشاف الخلايا السرطانية عن طريق الحد من نجاحها في الاختباء من جهاز المناعة في الجسم، بالتنسيق مع المثبطات التقليدية.

وأثبتت الاختبارات المبكرة بالفعل أنها واعدة، حيث قام Ivermectin بتحسين أداء المثبطات لمكافحة السرطان من 5٪ إلى أكثر من 40٪.
ووفقا لـ Mountain Valley، يمكن أن يبدأ Ivermectin في موت الخلايا السرطانية عند حقنها مباشرة في الورم.
ثم ينبه موت هذه الخلايا جهاز المناعة في الجسم للتعرف عليها كتهديد ويؤدي إلى استجابة مناعية قوية ضد السرطان.
وفي حين أن النتائج ما زالت أولية، تعتقد Mountain Valley أن عقارها الجديد، Ivectosol، يمكن أن يكون “مغيرا حقيقيا للعبة” في علاجات السرطان.

المصدر: إكسبريس