الأئمة في الجزائر يطالبون رئيس الجمهورية بحمايتهم من الإعتداءات والتهديدات

كشف المجلس الوطني المستقل للائمة وموظفي قطاع الشؤون الدينية والأوقاف بالجزائر أمس  الجمعة، أنه سيتم إيداع رسالة مستعجلة على مستوى رئاسة الجمهورية، بعد تسجيل حادثة ذبح الإمام المتطوع بلال حمودي على مستوى ولاية تيزي وزو.

ودعت النقابة في بيان لها  رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بالتدخل العاجل من أجل حماية الأئمة من الاعتداءات والتهديدات، مطالبة باستنكار هذا الجرم الدخيل على المجتمع الجزائري.

واعتبرالمجلس، أن القانون السابق الصادر في 9 أفريل 2020 لا يفي بحماية الإمام، داعين لإصدار جملة من القوانين والنصوص التنظيمية التي يكون فيها مسلك وقاية الإمام واضحا، مطالبة البرلمان بضرورة تبني مطالب الأئمة خاصة ما تعلق بحمايتهم، داعية الى حماية الإمام من الجهات الأمنية والقضائية عن طريق فتح خط أخضر بين الأئمة والسلطات.

وحملت النقابة، السلطات مسؤولية المختلين الذين يجوبون الشوارع ومنعهم من دخول المساجد، نظرا لاحتمالية تسببهم في الاعتداءات على الأئمة سواء طواعية أو بتحريض، داعية لتنظيم يوم تضامني مع الإمام يحدد تاريخه ومكانه لاحقا.