الأمين الشابي يكتب إلى روح شكري بلعيد: الأسود والكلاب…

شكري بلعيد

تصدير: الإهداء إلى روح أسد الحرّية الشهيد شكري بلعيد

كلمات: الأمين الشابي

في غابة نحـــن نعيــش
أم نحن هنا في برّ الأمـــــان
قردة وكــــلاب وذئــاب
وثعالــب وفئران وجــرذان
و خفافيش ترتع حرّة ليلا
بــلا قيد، ليس فيها أمــان
عنوانها غــدر وشيمتها الحقد
والضغينة بكلّ الألـوان
نادى الأسد بتواضع وخاطب
الكلّ بمرجلة الشجعان
ناداهم للتعايش جميعا بكلّ حــبّ وودّ
ولكن بلا بهتان
قال مخاطبا الكلّ لنؤسس
فــي “الغابة” لعهــد الأمان
لنترك المخالب والقــرون جانبا
و تلا عليهــم كلّ البيان
فصفقوا جهرا لموقفه، وخوفا،
دعوا له بكلمات حسان
ونصبوا الأذلاء له الفخاخ سرّا
لا جهرا وكان ما كان
فسالت دماء الأسد الزكية وغدروا
 بالعهد وكلّ الأمان
وسقت الدماء الأرض والزرع
وانفجر غيضا الإنسان
وتساءل الكلّ حائرا لماذا هذا الغدر
 لماذا هــذا البهتان
فبكاه الحجر والشجر بل
وكلّ الرّفــاق حتّى الإدمــان
وشجب العدّو قبــل الصديق
هــذا الفعل المشان
وتساءل هل هذا ثمن الدفاع عن
“المزمر و الكحيان”
والجميع في حيرة من صديق وزميل
 بل وكلّ السكّان
هل الذئب أم الثعلب أتى الفعلة الدنيئة
أم خفّاش خوّان
فأتاهم الجواب مزلزلا، لا تهمة
تدين الغابة والحيوان
بل الغــــدر والقتل وشرب الدماء
 هي من شيم الإنسان