الأمين الشابي يكتب/ هل لـ”البورقيبية” و “النوفمبرية” و “الثورية” بصمتها في سلوكنا اليوم..؟

كتب: الأمين الشابي
لنبدأ هذه الورقة بوضع سؤالي مركزي ينير لنا السبيل عن موضوع هذه الورقة و مفاده ” هل ترك الرؤساء الذيم حكموا تونس منذ الاستقلال إلى اليوم بصماتهم في سلوك المحكومين ؟ و للإجابة على هذا السؤال سنتعرض إلى ثلاث حقبات من تاريخ حكم البلاد منذ بورقيبة مرورا بالحقبة النوفمبرية لنصل إلى حقبة حكم ما بعد الثورة؟ ونسأل أيضا عن نوعية هذه البصمة التي طبعت سلوك المواطن التونسي عموما؟

الحقبة البورقيبة :
هذه الحقبة – 1956 /1987 ، و هي الحقبة التي حكم في الرئيس الحبيب بورقيبة ، (و هنا لا ننصب أنفسنا حكما على هذه الفترة ) فقط أردنا الوقوف على مدى تأثيرات هذه الفترة البورقيبية على سلوك المواطن التونسي في ظل حكمه فقط.، بعيدا عن الجانب السياسي أو الاقتصادي لنقول و أنّ أهم ما ميّز هذه الفترة، هو اهتمام المواطن بتحسين وضعه المادي عبر العمل و الاهتمام بدراسة أبنائه التي يعتبرها من أول أولوياته و لو على حساب لقمة عيشه أحيانا كثيرة بعيدا عن فكر التواكل والاعتماد على الدولة رغم وعي الدولة في فترة حكم بورقيبة بمدى عجز العائلات التونسية على توفير مستلزماتها الضرورية بحكم ما تركه الاستعمار من تركة ثقيلة من الفقر و الاحتياج في المجتمع التونسي، لذلك كانت الدولة هي تقريبا العائل الثاني للعائلات التونسية – بعد رئيس العائلة – فتراها تبني المدارس و تقدم الأدوات المدرسية لضعاف الحال من التلاميذ وصلت إلى حدّ تقديم الإعاشة أي الأكل سواء في الصباح أو عند منصف النهار فضلا عن الأشكال الأخرى من الإعانات للعائلات الفقيرة من مسكن اجتماعي و ملبس.
وعليه كانت العائلة التونسية عموما لها همّان اثنان هما تحسين وضعها الاجتماعي و توفير الظروف الملائمة لتعليم الأبناء. و هذا ما كان له الأثر الطيب على سلوكيات المواطن الذي كان لا يهتم كثيرا بالسياسة و السياسيين وكان دافئا في سلوكه إلى حدّ بعيد و تربطه برئيسه علاقة الأب و علاقة الانتماء للوطن و حبّه له.

ما ميّز هذه الفترة منذ الثورة إلى يوم الناس هذا هو الانفلات بكل ألوانه و طقوسه و تعبيراته…

الحقبة النوفمبرية:
تميّزت هذه الفترة سياسيا بفترة القبضة الحديدية و أيضا بفترة الانتهازية و”تدبير الراس ” خاصة من قبل العائلة الحاكمة ممّا انتشر معه ظاهرة التلاؤم مع الاستبداد و الاستكانة من قبل المواطن، ربما خوفا أو تكتيكا، و ظهر في تلك الفترة ما يسمى بـ «المواطن المستقر» الذي لا يرى في الحرية بالمسألة الأساسية في حياته، وهي في درجة ثانية تلاؤما مع استبداد تلك الفترة و هذا المواطن تنحصر تقريبا اهتماماته – كما ذهب إلى ذلك أحد المفكرين – في ثلاث أشياء و هي الدين و لقمة العيش و كرة القدم : فالدين عند المواطن المستقر لا علاقة له بالحق و السلوك عموما و انما هو مجرد طقوس بعيدا عن السلوكات النقية الذي أتى به الدين الحنيف. أمّا في مجال لقمة العيش يسمح هذا المواطن المستقر لنفسه ممارسة الكذب و النفاق و الرشوة و حتى ممارسة الدعارة و الخيانة دون أدنى شعور بالذنب و الغاية لديه تبرر الوسيلة المهم التكالب على المادة بدون الاهتمام بمصدرها، أمّا في مجال كرة القدم فإن هذا المواطن المستقر يجد في ممارستها تعويضا عن أشياء حُرم منها في حياته اليومية و تحقق له عدالة و لو لمدّة 90 دق فقط لأنّ تلك العدالة تطبق، و هي التي يفتقدها و يرنو إليها باطنيا، على جميع من يمارس هذه اللعبة الشعبية بصورة المختلفة ، لاعبا كان أم مشجعا لفريق معين أو مشاهدا أو متابعا..
فترة ما بعد الثورة :
يصح القول و أنّ ما ميّز هذه الفترة منذ الثورة إلى يوم الناس هذا هو الانفلات بكل ألوانه و طقوسه و تعبيراته و كأنّ المواطن غير المواطن و الوطن غير الوطن و السلوك غير السلوك بل كلّ السلوكيات انقلبت رأسا على عقب، فلم تعد تفهم و تفرز الغث من السمين و العاقل من المتهور و المتعلم من الأمي و رجل الدين من عامّة الناس…
فقد أصبح المواطن التونسي في هذا العصر يحمل الصفة و نقيضها قد يستشيط هذا المواطن غيضا ضد إباحة الزواج بالمثليين وهو يمارسها سرّا و تجده سارقا لعرق غيره و للمال العام و يدعي النظافة و حسن السلوك إذا ما اعتلى المنابر السياسية و الإعلامية. و تراه يحتسي ما طاب من عصير العنب و الشعير و البسباس و التين و لكن في الجهر تراه محرّما على غيره لشرب الخمرة مستنكرا لهذا السلوك و يستدل بالآيات القرآنية و تراه يبيع وطنه و لا يندى له جبينا في أن يلقن غيره قواعد الوطنية. و تراه كافرا بالعمل معطلا لعجلة الانتاج قابعا طيلة النهار بالمقاهي و الملاهي و حين تلاحظ له ذلك يقوم في الناس خطيبا بأن العمل عبادة.
وحين تجادله حول هذا التصرف أو ذاك خاصة حول قطع الطرقات و الاضرابات العشوائية يقف واعضا و ناهيا لابسا ثوب البراءة ناعتا غيره بعدم فهم الحرية و منددا بغيره و هو يقوم بنفس تلك الأعمال؟

المجتمع اليوم يدفع الثمن باهضا لمثل هذا السلوك غير الواعي للمواطن؟

وتجد هذا المواطن نفسه لا يحضر الدورات البلدية و يفضل عليها لعب الورق و لكن يشهّر بنوم البلدية و تقاعسها في “التراكن” أمّا إذا حضر فيكون مطالبا زاجرا آمرا البلدية بتوفير ظروف العيش الكريم و لكن في المقابل لا يقوم بواجبه في دفع الأداءات البلدية و لكن الأغرب من كلّ هذا تراه يرمي بالشتائم و السباب و شتى النعوت ونشر كل قاذورات هذا المترشح أو ذاك لمنصب سياسي و لكن لا ينتخب إلاّ ذلك الفاسد وذاك القذر الذي أكال له من النعوت و الصفات السلبية سابقا؟؟؟
لنختم بالسؤال أليس في النهاية المواطن هو السبب الأصلي في كل من نعيشه اليوم من فساد وسرقات و اختلاسات و تلوث أخلاقي و سياسي و اجتماعي؟ و أليس أيضا أن هذا المواطن هو العائق الحقيقي أمام كلّ تقدم لاعتبار هذه السلوكيات التي يرتئيها؟ و بالتالي فالمجتمع اليوم يدفع الثمن باهضا لمثل هذا السلوك غير الواعي للمواطن؟
ومن هنا لا بدّ من ثورة حقيقية، ثورة ثقافية تغيّر سلوك هذا المواطن و إلاّ سنبقي على الفاسد و المختلس و العائق وغير المنتمي لهذا الوطن هو من يحكمها و ينحت مستقبل أجيالنا و بلادنا؟ فقط نختم بالقول بأنّ القطار لن يقف و ينتظرنا و كما “كنتم و يولّى عليكم” و “لا يغيروا الله ما بقوم حتّى يغيروا ما بأنفسهم