البنك الافريقي يتوقع: انتعاشة مرتقبة للنّمو في تونس

Dons

ينتظر أن يسجل النمو في تونس انتعاشة ليبلغ 2 بالمائة سنة 2021 و3.9 بالمائة سنة 2022، وفق تقديرات التقرير الرابع للبنك الإفريقي للتنمية حول “الآفاق الاقتصادية في شمال إفريقيا – ديناميكية الدّين: السبيل لانتعاشة بعد كوفيد-19” الصادر يوم أمس الأربعاء 3 نوفمبر 2021.
وتشير تقديرات البنك الإفريقي للتنمية إلى أن عجز الحساب الجاري سيتحسن مع انتعاشة الصناعات التصديرية، لكن هذا التحسن سيبقى محدودا باعتبار الضغوطات الهيكلية المتواصلة وحالة عدم الوضوح السياسي.
وأوضح التقرير انه من المنتظر أن تساهم الإصلاحات الهيكلية الجارية للمؤسسات العمومية ولنظام التقاعد والدعم الغذائي والطاقي وكذلك للقطاع الموازي، في تعزيز أسس الاقتصاد الكلي للبلاد.
وتقلص الناتج الداخلي الخام الفعلي لتونس في سنة 2020 بزهاء 8.8 بالمائة، حسب التقرير الذي أضاف أن الناتج الداخلي الخام تقلص خلال الثلاثي الثاني من نفس السنة بنسبة 21 بالمائة بالانزلاق السنوي، بسبب إقرار الحجر الصحي الذي أدى إلى تراجع العرض والطلب الداخليين.
وتوقع تقرير البنك الإفريقي للتنمية أن يرتفع النمو في شمال إفريقيا إلى 4 بالمائة سنة 2021، أي نفس المستوى المسجل سنة 2019 ثم الصعود إلى نسبة 6 بالمائة سنة 2022، مشيرا إلى أن هذه الانتعاشة المرتقبة هي الأفضل من بين كل مناطق إفريقيا.