التّحالف من أجل تونس: البلاد تستعدّ للتخلص من ‘الدستور الملغوم’..

التّحالف من أجل تونس

أصدر حزب التّحالف من أجل تونس اليوم الأحد 22 ماي 2022 بيانا أعلن ضمنه عن موقفه من المرسوم الرّئاسي المتعلّق بإحداث الهيئة الوطنية الاستشارية. ويعتقد الحزب أنّ هذا المرسوم جاء ليعلن “الانطلاق في كتابة دستور جديد تستحقه تونس وشعبها، وليقبر إلى الأبد دستورا ملغوما أسّس لديمقراطية مغشوشة صيغ سنة 2014”.

ووفق ما ورد في البيان يعتبر حزب التّحالف من أجل تونس المنشور الرّئاسي المذكور “خطوة صحيحة في مسار التصحيح”.

في ما يلي النّصّ الكامل للبيان:

“تونس في 22 ماي 2022

بيان

على إثر صدور المرسوم الرئاسي المتعلق بإحداث الهيئة الوطنية الاستشارية لإعداد دستور الجمهورية الجديدة والمتضمن تحديد اللجان صلبها، وبعد تداول المكتب السياسي حول المرسوم وما أثاره من ردود أفعال مختلفة في الساحة الوطنية، يهم التحالف من أجل تونس التوجه للرأي العام بما يلي:

1- نرى أن المرسوم جاء ليعلن الانطلاق في كتابة دستور جديد تستحقه تونس وشعبها، وليقبر الى الأبد دستورا ملغوما أسّس لديمقراطية مغشوشة صيغ سنة 2014، ونعتبره خطوة صحيحة في مسار التصحيح، واستجابة لطلب كنا أول من رفعناه عاليا قبل ومنذ 25 جويلية، للقطع مع نصوص صيغت تشريعا لتفتيت الدولة وإرساء منظومة المحاصصات والتوافقات الضيقة خدمة لمصالح لوبيات الفساد السياسي والمالي التي آلت بالدولة والبلد الى حافة الانهيار.

2- أكدنا في مناسبات كثيرة مساندتنا لإجراءات 25 جويلية التي اتخذها رئيس الجمهورية استجابة لمطالب الشعب التونسي، ولم نفعل ذلك طلبا لوجاهة أو موقع أو تحقيق منفعة ضيقة أو تقرّبا لأحد، بل لاقتناعنا بأنه القرار الصائب لإعادة تصحيح بوصلة تونس وإنقاذ الدولة والشعب، ونعبّر بعد صدور المرسوم المتعلّق بإحداث الهيئة الوطنية الاستشارية ولجانها الثلاث عن تحفظنا بخصوص اختصار تركيبة اللجان على عدد من الخبراء وممثلي المنظمات الوطنية دون سواهم من الأطراف السياسية والمدنية وخصوصا منها اللجنة الاقتصادية والاجتماعية ولجنة الحوار الوطني، لكننا نؤكّد برغم ذلك أن منتسبي التحالف من أجل تونس لا ينكصون على أعقابهم مع مصلحة الوطن ثباتا على المبادئ والقيم التي تأسّس عليها حزب التحالف من أجل تونس وسنظلّ داعمين لكل خطوة إيجابية إنجازا للمسار التصحيحي طالما الهدف هو إنقاذ الوطن والشعب التونسي.

3- نعبّر عن استيائنا من تصريح السيد بودربالة عميد هيئة المحامين جوابا عن سؤال حول عدم إمكانية مشاركة عدد من الكفاءات المشهود لهم بهدف عدم تشريك الأحزاب التي ينتمي اليها هؤلاء في الحوار، بقوله أنه يمكن لكل الكفاءات المشاركة بصفاتهم الشخصية وليس بصفاتهم الحزبية، وننبّه السيد العميد أننا لا نخجل بانتمائنا للتحالف من أجل تونس حتى يكون الحضور بصفة شخصية، وإذ كنّا أول المنادين بإقصاء الأحزاب التي تورطت مع منظومة حكم الخراب طيلة العشرية بل ومحاسبتها فمن حقنا أيضا ان نذكّر السيد العميد بأن منظومة الخراب كان ولا يزال لها عرّابيها من الكفاءات والخبراء بصفاتهم الشخصية.

4- يؤكد التحالف وقوفه إلى جانب شعبنا في هذه المرحلة المحفوفة بمخاطر جمّة اقتصادية واجتماعية ومن هذا المنطلق وإذ كنا ندعم هذه الخطوات الإصلاحية مساندة نقدية فإن خطا احمرا نضعه أمام بعض الأطراف التي تسعى لإدخال والاستنجاد بالقوى الخارجية فخلافاتنا تونسية تونسية وحلولنا يجب أن تكون تونسية تونسية.

عاشت تونس حرّة أبية، والعزة لشعبها والخلود لشهدائها الأبرار.

رئيس التحالف من أجل تونس

سرحان الناصري.”