الجريد متضامن : توزيع 406 كسوة بمناسبة العيد …

كسوة العيد

نجحت حملة “كسوة العيد”، التي تنتظم للسنة الثالثة على التوالي، ببادرة من جمعية “الجريد متضامن” الناشطة خارج حدود الوطن، من جمع وتوزيع 406 كسوة عيد، وُزّعت في الأيام الأخيرة على مستحقيها من الأطفال الايتام وفاقدي السند والمنتمين للعائلات ضعيفة الحال من مختلف معتمديات الولاية، وفق الناطقة الرسمية باسم المبادرة نورة بوعقة
وأضافت بوعقة، في تصريح لـ”وات”، أن المبادرة التي انطلقت بتوزيع مبلغ مالي على العائلات المعنية لاقتناء ملابس العيد تحولت بداية من سنتها الثانية الى مبادرة لاقتناء ملابس جاهزة باعتبار أن اقتناء ملابس بأسعار الجملة يمكّن من انتفاع أكبر عدد ممكن من الأطفال بالمبادرة.
ولفتت الى أنه تم التمكّن من جمع تبرعات مالية من الجالية التونسية المقيمة بالخارج من أصيلي الجهة وحتى المقيمين داخل الوطن بالإضافة الى مساهمة التجار المنتصبين في الجهة، مؤكدة أن قائمة المنتفعين تضم أكثر من 500 عائلة إلا أن التبرعات كانت كافية فقط لـ 406 منتفعين من الأطفال.
وتوزّعت فرحة العيد على جميع المعتمديات، وذلك بتنسيق من بعض الجمعيات لاختيار المستحقين دون غيرهم وفق شروط حددتها الجمعية، وفق ذات المصدر.
وبيّنت أن الجمعية ستفتح فرعا لها في الفترة المقبلة في الجهة من أجل تنظيم عمليات تبرع ومساعدات متنوعة سواء في المناسبات الدينية أو غيرها وكذلك ستشمل عدة مجالات وقطاعات.
وأوضحت أن الجمعية أحدثت منذ قرابة سنة وتضم في عضويتها عددا من أصيلي الجهة المقيمين في عدد من الدول الأوروبية، إلا أن المجموعة ذاتها نشطت خلال سنتي 2020 و2021 تحت غطاء مبادرات شخصية من شباب وأبناء ولاية توزر المقيمين خارج حدود الوطن، وقدّمت في العامين الماضيين مساعدات للمؤسسات الصحية في الجهة لمجابهة جائحة “كورونا”.