الحكومة تدعو تنسيقية جربة الولاية 25 ..الي مواصلة دراسة المطلب (صور)

إنعقدت يوم أمس الثلاثاء 22 جوان 2021 بقصر الحكومة بالقصبة جلسة عمل لمتابعة الوضع بجزيرة جربة برئاسة السيد المعز لدين الله المقدم مدير ديوان السيد رئيس الحكومة وبحضور السيدين : سليم التيساوي وحسام بن محمود عن رئاسة الحكومة وعدد من ممثلي المنظمات الوطنية والبلديات عن جزيرة جربة والمضمنة أسماؤهم بالقائمة المصاحبة.

وبين رئيس الجلسة في إفتتاحها حرص الحكومة على إيلاء الأهمية اللازمة للجهات ولمشاغلها التي تظلّ من أوكد إهتمماتها كما أكد على مشروعية كافة مطالب أبناء الجهة وتثمينها لما تزخر به من مقومات وإمكانيات. كما ثمن المستوى الحضاري المتميز الذي عبرت من خلاله التنسيقية عن مطالب الجهة وعن تطلعاتها المستقبلية. مؤكدا أن هذه الجلسة بحد ذاتها تعبر عن الأهمية و الجدية البالغة التي تعاملتبها الحكومة مع هذا الملف و الذي سيحظى بكل الإهتمام و العناية التي تستحقها الجهة.

ثم أحال الكلمة إلى أعضاء تنسيقية المنظمات الوطنية والبلديات الذين جددوا تأكيدهم وتمسكهم بإحداث ولاية جربة إعتبارا لتوفر كل المقومات والمعايير الديمغرافية والجغرافية والإقتصادية التي تؤهلها لأن تصبح الولاية عدد 25 بالجمهورية التونسية. وبأن فك العزلة عن الجزيرة التي تمثل قطبا سياحيا وتراثيا وفلاحيا بإمتياز أصبح من الضرورات التي لا مناص منها , مع تفهم التنسيقية للوضع الذي تمر به البلاد وما يتطلبه ذلك من تزمين للخطوات الكفيلة بتحقيق هذا الهدف.

وبعد النقاش وتبادل وجهات النظر تم الإتفاق على ما يلي :

  * مواصلة دراسة مطالب الجهة وفق الصيغ و المعايير المعتمدة.

  * الحرص في ذات الوقت على فك العزلة عن الجزيرة من خلال تدعيم التمثيلية القطاعية بها وبما يقرب الخدمات الإدارية وغيرها ويساهم في مزيد تركيز و دعم اللامركزية كما نص عليها الدستور.

وللغرض وفي إطار التدرج في دراسة الملف تعهدت رئاسة الحكومة بالإنطلاق في الإستشارات المستوجبة مع مختلف الهياكل المعنية لضبط الخطوات الواجب قطعها لبيان الجدوى والمردودية المأمولتين لطلب الجهة من عدمه على أسس وقواعد علمية واضحة.

وتبقى رئاسة الحكومة منفتحة على مواصلة المتابعة مع تمثيلية الجهة حال الإنتهاء من الإستشارات سابقة الذكر.

وعلى هذا الأساس رفعت الجلسة.

المنجي بن سليمان