الخارجية الأمريكية ترفض اعتبار ما جرى في تونس انقلابا وتحث على الالتزام بالدستور

أكد متحدث الخارجية الأمريكية نيد برايس فجر اليوم الأربعاء أن الوضع في تونس غير مستقر، وأن تركيز واشنطن منصب على حث القادة التونسيين على الالتزام بالدستور والعودة العاجلة للحكم ‏الديمقراطي الطبيعي.‏
وقال المتحدث ردا على سؤال حول ما إذا كان يعتبر ما حصل في تونس مؤخرا “انقلابا”: “الوضع هناك زئبقي وتركيزنا منصب على تشجيع القادة التونسيين على الالتزام بالدستور والعودة سريعا إلى الحكم الديمقراطي الطبيعي”.
وأضاف: “في بعض الأحيان الأمر الأهم من مسألة التسمية وهو العمل المهم لدعم تونس في عودتها إلى مسارها الديمقراطي”.
وأصدر رئيس الجمهورية قيس سعيد مؤخرا قرارا بتجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، وإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي في سلسلة من الإجراءات الاستثنائية.
واستند الرئيس إلى الفصل 80 في الدستور لتولي كامل السلطات، بعد أشهر من التأزم السياسي على وقع تفش كبير لوباء كوفيد 19، وتردي الوضع الاقتصادي.

المصدر: وكالات