الخبير المحاسب وليد بن صالح: هذا ما ينتظرنا في الـ10 سنوات المقبلة

كشف الخبير المحاسب وليد بن صالح أن تمويل ميزانية الدولة عبر التداين الخارجي أصبح ضرورة قصوى بسبب الأخطاء المرتكبة على مدى سنوات، وأشار بن صالح إلى أن الحصول على تمويلات من صندوق النقد الدولي بات أمرا معقداً، خصوصا وأن تونس فقدت مصداقيتها مع الصندوق وبقية المانحين الدوليين حين أخلت بالتزاماتها التعاقدية في برنامج الشراكة السابق.
وأشار الخبير المحاسب في تصريح لموزاييك إلى أن المفاوضات مع صندوق النقد الدولي لا تسير على مثل هذا النحو، والحكومة تتحدث على برنامج لم يتم الكشف عنه أصلاً”.
كما أوضح أن الحكومة أساءت التقدير بخصوص حاجياتها من التمويلات الخارجية في علاقة بميزانية 2021 وهو ما جعلها تقع حالياً في مأزق، مضيفا أن مستوى عيش المواطن التونسي سيبقى في تدهور دائم لمدة عشر سنوات، خاصة وأن قدرة المواطن التونسي على الاستثمار باتت شبه مستحيلة.
وأوضح أنه بات على الدولة اعتماد سياسة تقشفية مع القيام بإصلاحات كبرى تمتد على سنوات لتحقيق نتائج بعد فترة طويلة…