السّعوديّة دعمها في الطّريق …و الصّديق وقت الضّيق…

كتب: رياض جغام 

اللّه غالب …ابتلينا بنخب سياسيّة أياديهم في الماء…و أيادينا في النّار… قلوبهم باردة و قلوبنا تنزف دما …الشّعب كالعصفور في مقلاة زيت وهم في عروضهم البهلوانيّة …استفحل فينا الوباء و أصبحنا نعدّ موتانا و عجزت المستشفيات عن احتواء أهلنا والموت في الشّوارع يتهدّدنا…

نحفظ عن كبارنا دعوة خير « يعطيك صديق وقت الضّيق «…و عند المحن تعرف معادن النّاس…المملكة العربيّة السّعوديّة زار سفيرها الدّكتور عبد العزيز بن علي الصّقر قصر قرطاج و التقى رئيس الجمهوريّة قيس سعيّد …الدّكتور عبد العزيز عرض رسالة تضامن و تآزر و دعم و مساندة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان و وليّ عهده الأمير محمّد بن سلمان …و لكن الرّسالة فيها أيضا 1- مليون جرعة تلقيح  2- 190 جهاز تنفّس اصطناعي 3- 4 ملايين كمّامة طبيّة 4- 150 سرير طبّي بأجهزة عناية مركّزة 5- 50 جهاز مراقبة للعلامات الحيويّة 6- 500 ألف قفّاز طبّي 7- 180 جهاز قيس للنّبض 8- 25 مضخّة أدوية وريديّة 9- 15 منظار حنجرة بتقنية الفيديو 10- 5 أجهزة تخطيط قلب 11- 319 جهاز مكثّف اكسيجين…

ربّي يكثّر خيرهم و ناس بكري يقولون الخير الذي لا تستطيع أن تردّه عدّه…  وإعلامنا المفروض و المنطقي و المعقول أنّه يقف عند هذه الأخبار والتّفاصيل لأنّنا لسنا شعبا جحودا ينكر على الآخرين معروفهم …وعند الشّدائد هامّ جدّا أن نعرف من مدّ يده لآنتشالنا و لا يتعامل معنا بلا مبالاة   

و تجاهل …هامّ جدّا أن نقول كلمة الحقّ في من هو أهل لها و يستحقّها…نحن في مواجهة الموت فكيف نتجاهل من يساعدنا على الحياة…