العريّض: بعض المخربين اليوم تلقوا أموالا من الداخل والخارج

قال القيادي بحركة النهضة علي العريض مساء اليوم أن جزء من التحركات الجارية اليوم كانت تحمل قضايا حقيقية وهو أمر مفهوم ومشروع ومن واجب الجميع التفاعل معه، مشيرا في الآن ذاته إلى أن جزء من هذه التحركات انحرف إلى عنف وتخريب وحرق لعدد من المقرات مثلما حصل في توزر وصفاقس، إضافة إلى تدمير محتويات المقرات.

وأضاف علي العريض في ندوة صحفية مساء اليوم بمقر الحركة: “قمنا بضبط أنفسنا حتى لا نرد على العنف بمثله لأن القانون يحمي كل من يريد القيام بتحرك احتجاجي، و لأننا نعول على مؤسسات الدولة لتطبيق القانون وردع المخالفين”.

وتابع:” بلغنا، في انتظار تجميع المعطيات، أن بعض هذه المجموعات تلقت أموالا من جهات سياسية، وبعضها يعتبر نفسه من أنصار رئيس الجمهورية وأطراف سياسية أخرى ، وهي من دخلت إلى المقرات وقامت بتخريبها”.

وأضاف:” هناك كذلك أطراف خارجية متورطة في التحريض لأعمال العنف، بتواطئ من جهات داخلية”.
كما أكد العريض أن حركة النهضة ستتقدم بقضايا ضد كل من ثبت تورطهم في إثارة العنف والفوضى والاعتداء على بعض أنصار الحركة، مشيرا إلى أن الحركة ترفض العنف وستلجأ إلى القضاء.