الغنوشي: تونس اليوم تحتاج إلى توحّد كل القوى السياسية

التئم اليوم الأحد 25 جويلية 2021 بمجلس نواب الشعب، موكب أشرف عليه راشد الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب،  وحضرته سميرة الشواشي النائب الأول لرئيس المجلس وعدد من إطارات مجلس نواب الشعب، وتمّت خلاله تحية العلم على أنغام النشيد الوطني.

وأكّد الغنوشي، وفق بلاغ أصدره المجلس، على الأهمية التي يكتسيها إحياء ذكرى عيد الجمهورية وما تحمله من دلالات ومعاني سامية، وحيّى بالمناسبة أرواح شهداء تونس، مشددا على استمرار الدولة ووحدة مؤسساتها أمام ما تعيشه من حرب ضارية ضد عدو الإنسانية المشترك كوفيد-19..

وأبرز رئيس البرلمان ما تقتضيه المرحلة من إعادة إحياء اأامل وعناصر الوحدة للحفاظ على تونس وحمايتها ”باعتبار الحاجة الأكيدة اليوم إلى الوحدة وتضامن نخبها والابتعاد عن التجاذبات وإحياء عناصر الحياة والعمل والبذل وتكريس قيم التضامن الوطني”.

وحيّا بالمناسبة ”الجيش الأبيض الذي يخوض معركة شرسة ضد عدو شرس وكل العاملين في حقول العمل السياسي والاجتماعي والصحي من أجل محاربة هذه الآفة ، معربا عن إيمانه العميق بأن تونس ستنتصر بفضل ما يتميز به شعبنا من إيمان قوي وتضامن، وداعيا بالمناسبة إلى مزيد دعم وحدة الصف والابتعاد عن التجاذبات وإثارة الضغائن  والحقائد وتحقيق التقارب لتحقيق الانتصار”.

وجدّد راشد الغنوشي  ”تقديره لكل الذين وقفوا معه خلال إصابته بفيروس كوفيد-19، مجددا شكره للطاقم الطبي بالمستشفى العسكري ”الذي يمثل أيقونة الصحة التونسية  ولكل العاملين بالقطاع الصحي الساهر  على تأمين صحة المواطنين في كامل أنحاء الجمهورية”، كما وجّه تحياته لرئيس الجمهورية ولرئيس الحكومة وكل من اتصل به للاطمئنان على صحته.

وشدّد في ختام كلمته، على ما تحتاجه تونس اليوم أكثر من أي وقت مضى من توحّد كل القوى السياسية وكل أفراد الشعب وتضامنهم والوقوف صف واحد لمواجهة كوفيد -19 التي تعد أولوية المرحلة الراهنة.