الفتيتي: المراسلة الموجّهة إلى وزير الدّفاع لا تمثّل البرلمان!

اعتبر النائب الثاني لرئيس البرلمان طارق الفتيتي أن المراسلة الموجهة من البرلمان إلى وزير الدفاع الوطني لا تمثل مجلس نواب الشعب وبإمكان وزير الدفاع الوطني عدم تلبية الدعوة الموجهة إليه، والتي تتضمن طلب الاستماع إليه في لجنة تنظيم الإدارة وشؤون القوات الحاملة للسلاح في علاقة ببطاقة الجلب الصادرة في حق النائب راشد الخياري، على اعتبار أن المراسلة تسقط شكلا على الرغم من أهمية موضوعها.
في تدوينة نشرها على حسابه الشّخصي على الفايسبوك، عبّر الفتيتي عن استغرابه من إمضاء كاتب عام البرلمان على مراسلة رئيس المجلس راشد الغنّوشي إلى وزير الدّفاع الوطني.
النائب الثاني لرئيس البرلمان طارق الفتيتي تساءل في تدوينته: “ما معنى أن نرى مراسلة رسمية من مجلس نواب الشعب موجهة إلى السيد وزير الدفاع الوطني يتم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟ من سرّبها؟ أوّلا، وماهو مضمونها؟ ثانيا، ومن أمضى المراسلة؟ ثالثا، وهنا لبّ الموضوع؟
وسنبدأ من النقطة الأخيرة وهي الأخطر من أمضى المراسلة؟ هو السيد الكاتب العام (عن رئيس المجلس وبتفويض منه)، فما هو التفويض؟
التفويض في حق الإمضاء يعطى لتسيير عمله داخل الإدارة في علاقة بمنظوريه في الكتابة العامة أو المراسلات العادية لكن أن يمضي السيد الكاتب العام عن مراسلة إلى عضو حكومة! فهذا لا يستقيم لأنه لا صفة له فالنواب أنفسهم ورؤساء اللجان أو أعضاء مكتب مجلس نواب الشعب لا يمكنهم ذلك إلا عن طريق السيد رئيس المجلس.”