الفنانة التشكيلية كريمة الحناشي: تجربة الفن عندي بدأت بالرسم على الجدران وكراسات الدراسة…

الفنانة التشكيلية كريمة الحناشي

كتب: شمس الدين العوني

الفن هذا الذاهب الى جواهر الأشياء قولا وتأملا و حلما حيث الفكرة تبحث عن ممكنات جمالها و بهاء أحوالها في عوالم من التنوع و تعدد الأشكال و اللغات والجغرافيا ..هي فسحة لا تضاهى وفق تلوينات الكينونة وما به يسعد الكائن في حله و ترحاله نحتا للهبوب النادر و اعلاء من شأن الدواخل و تقصدا للممكن الجميل تجاه التفاصيل و العناصر…
والتلوين هنا محض أمنيات تجاه صروح الجمال في أبعادها المحيلة الى البحث و التفكر لأجل الامساك بناصية القول الجميل و نعني اضفاء مساحات من لون الحال على الآخرين و العوالم تشوفا للأفق المفعم بعبارات الجمال يقولها قوس قزح في السماء حيث مطر يهطل يحرك الزجد و الحنين و الحلم الدفين في بساتين الروح…
من فكرة اللون هذه لمعت نجمتها و هي الطفلة من زمن يقول بالرسم و التلوين مجال وهم جميل و خيال يانع و عبارات تلهج بالجميل الكامن في الذات و هي تنظر للأقاصي عنوان جمال مرسوم يغري الآخرين بالتأمل و البهجة العارمة.

عوالمها مغامرة ملونة

هي فنانة تشكيلية في عوالمها مغامرة ملونة تمضي الى ما هو خطاب تشكيلي فيه الزخرف و أحوال المرأة و هي تقطف أغنيات جمة من يوميات حياتها ..لوحاتها متعددة التلوينات و يجمع بينها نزوع نحو المرأة و ممكنات عناصر الجمال فيها و هي تنهمر مثل مطر ناعم في مجالها الطبيعة و المجتمع و بينهما الحلم المفتوح على الابداع ..
هي الفنانة التشكيلية كريمة الحناشي التي تقول عن تجربتها الفنية ما يلي “…هل يستطيع الانسان قول نفسه في كلمات والحال حسب افلاطون من الصعب معرفة الذات الانسانية . انا اصيلة مدينة جمال الساحلية ولدت في عائلة بسيطة ..وتحت ضغط تكاليف الحياة اصبحت عاملة في احدي مصانع النسيج بالمنطقة و زاولت تعليمي الابتدائي بالمدرسة الابتدائية الهداية بجمال والثانوي بالمعهد الثانوي ثم المرحلة الجامعية بمدرسة الفنون الجميلة بتونس العاصمة ثم مرحلة التدريس بالمدارس الاعدادية و بدأتها بجمال منطقة الكاف الشامخة ثم القيروان العريقة والآن احدى مدارس مدينتي …

هكذا بدأت..

أعود لعشقي لفن الرسم الذي بداته بالرسم على الجدران والاقمشة والعرائس وكراسات الدراسة تبين لي في طفولتي ان فن الرسم هو ذات متاصلة في داخلي احاول ان ارسم تصوراتي لارسم وجوه اصدقائي واساتذتي وكل ماتطاله يداي حتي اني كنت مغرمة لفترة ما بعروض الازياء ورسم العارضات وتصوير نماذج لملابس اقرب للعفوية وهي نسيج لذاكرتي بدرجة اولي .حملت منذ بداية نضجي هم تغير الواقع الذي يثيرني واثور عليه … هو واقع يرسخ دونية المراة وان الرجال اكثر رفعة فتراني فتاة ولكن لا احمل هموم بنات سني بقدر ما تصنع بي الصلابة قبل الليونة في تعاملي مع ظروف الحياة . وبقيت علاقتي بفن الرسم تلازمني من الابتدائي الي الثانوي اذ شاركت في المسابقات والانشطة ونوادي الاطفال .حتي انني في سن 15 سنة شاركت في برنامج الاعلامي حاتم بن عمارة يومها تنقلت انا ووالدتي رحمها الله الي تونس العاصمة ولوحاتي للمشاركة في برنامج فن. ومواهب وهنا بدا حلمي يتحسس طريقه …”

حلم يتشكل

هكذا بدأ حلمها متشكلا لتكون بعد ذلك مراحل الوعي بالفن و علاقته بالجمال و الفكر و المجتمع و تعددت أعمالها الفنية لتكون المعارض و المشاركات في مناسبات متعددة و هي تعد الآن لمعرضها الشخصي برواق فني بالعاصمة يضم حيزا مهما من تجربتها التشكيلية من خلال أعمالها المتنوعة التي تعبر عن أسلوبها و نهجها في الفن و الرسم. فنانة تجتهد لتبتكر شيئا من حوار الذات لديها مع العالم و الآخرين في فسحة تخيرتها للقول بالتلوين كفسحة للحياة و الحلم بالأفضل .