القوماني: هذا المطلوب اليوم من النهضة

قال القيادي في حركة النهضة محمد القوماني أن الحركة مطالبة اليوم بتقديم الاعتذار إلى الشعب التونسي الذي أعطاها الفرصة تلو الفرصة..ومطالبة أيضا بمراجعة عميقة لخياراتها وتموقعها…وكتب القوماني يقول في تدوينة نشرها في صفحته على موقع فايسبوك:

“وأخيرا حصل المكروه وسقطت ثورة الحرية والكرامة بتونس لعام 2011 بين أيدي من شاركوا فيها واستبشروا بانتصارها. ولا بدّ من الإقرار بداية ومجدّدا بتحمّل حركة النهضة لجزء هام من مسؤولية الحكم خلال فترة ما بعد الثورة، والاعتراف بارتكاب قيادتها أخطاء غير قليلة، ذات تداعيات سلبية على جماهيريتها ورصيدها الانتخابي المتراجع، وأيضا على ما انتهت إليه الأوضاع من تردّ على أكثر من صعيد. ولا بدّ من مسارعة قيادة النهضة بالاعتذار للشعب التونسي التي أعطاها أكثر من فرصة ومنحها المرتبة الأولى في الانتخابات. ولها في ظلّ المرحلة الجديدة ما بعد القرارات الرئاسية لمساء 25 جويلية 2021، مجال للنقد الذاتي المعمّق في أفق مؤتمرها 11 المقرر لنهاية هذه السنة، لإعادة النظر في خياراتها وتموقعها. ولن تحجب أخطاء النهضة والمنسوب الشعبي العالي في تحميلها المسؤولية، الانتباه أيضا إلى أخطاء بقية الفاعلين ومسؤولياتهم من موقع المشاركة في الحكومة أو دعمها، أو موقع الوجود بالمؤسسات والأحزاب والمنظمات الفاعلة وممارسة التعطيل من خلالها (…)
ومع تقدّم الأيام سيكتشف الجميع من المؤيدين للقرارات الرئاسية والمعارضين لها، أنّ الأزمة السياسية خاصة والأزمة المركبة عامة، لن تحلّ بالجدال الدستوري، ولا بالمغالبة ونفي الخصوم، بل سيكون الحوار السياسي ومنهج الإدماج أفقها الوحيد.”