النهضة تجدّد رفضها محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية

جدّدت حركة النهضة تمسكها ودفاعها المطلق عن حرية التعبير المكفولة بالدستور التونسي ورفضها لكلّ أشكال التتبّعات والتضييقات على المدونين والإعلاميين وأصحاب الفكر والرأي، وذلك على خلفية ما يقع تداوله عن إيقافات وتتبعات ضد بعض المدونين وإحالة عدد منهم أمام المحكمة العسكرية بسبب تدوينات نشروها في فضاء التواصل الاجتماعي.
وأكدت الحركة في بيان صادر عنها اليوم رفضها لمحاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية، داعية كل الفاعلين والمؤثرين في الفضاء الافتراضي بجميع محامله للتعبير عن أفكارهم وآرائهم في إطار الاحترام والموضوعية بما لا يمسّ من المؤسسات والأشخاص.