النّادي الصفاقسي: ثقة متجدّدة في المدرّب مورثيا لكن…

بعد أخذ وردّ، قرّرت الهيئة المديرة للنّادي الرياضي الصفاقسي تجديد الثّقة في المدرّب الإسباني خوزي بيبي مورثيا الذي سيواصل بالتّالي إشرافه على الحظوظ الفنّية للسّي آس آس بعد أن كانت عديد المؤشرات توحي بالاستغناء عن خدماته بسبب حصيلة النّتائج الهزيلة خلال إشرافه على تدريب الفريق.
وحسب مصادرنا من داخل أسوار الفريق، سيتمّ التّكثيف من اللّقاءات التّقييمية بين الإطار الإداري والإطار الفنّي قصد تعديل الأوتار ومراجعة بعض الاختيارات الفنّية التي ساهمت في تواضع النّتائج وتراجع الأداء الفردي والجماعي، إضافة إلى دعوة مورثيا للتّشاور مع مساعديه وتبادل الآراء معهم حول الاختيارات الفنّية والتّكتيكية عوض الانفراد بالرّأي، أو الاكتفاء بالتّشاور مع مساعده الإسباني تشافي.
لا شكّ أنّ قرار مسؤولي السّي آس آس تجديد الثّقة في المدرّب خوزي بيبي مورسيا يعود للضّائقة المالية التي تعاني منها الجمعية وكذلك لتفادي المغامرة بالتّعاقد مع مدرّب جديد في فترة حسّاسة من الموسم، رغم أنّ التّمسّك بمورثيا في حدّ ذاته يعتبر مغامرة غير مضمونة النّتائج!
الشّيء الذي لا ريب فيه هو أنّ المدرّب خوزي بيبي موثيا لا يتحمّل مسؤولية العطب الذي أصاب السّي آس آس بمفرده… ولا بدّ للمشرفين على الفريق ولمسؤولي النّادي من توفير الظّروف الملائمة للّاعبين وللإطار الفنّي للعمل في أريحية وفي إطار التّركيز الكامل على التّمارين وعلى المنافسات لإنقاذ ما يمكن إنقاذه – سواء في المنافسات المحلّية أو في المسابقة القارّية… والبداية يجب أن تبدأ بصرف المستحقّات!
محمّد كمّون