النّادي الصفاقسي: سؤال يخامر ذهن السلّامي… ما هي الخطوات القادمة بعد التّتويج بالكأس؟

يبدو أنّ الرّئيس الأسبق للهيئة المديرة للنّادي الرياضي الصفاقسي والهيئة العليا للدّعم للنّادي منصف السلّامي سعد كثيرا بتتويج الفريق بكأس تونس يوم الأحد الماضي – في انتظار فرحة “العيد الكبير”، الذي أصبح على الأبواب!
السلّامي معروف بقولته الشّهيرة “احنا في صفاقس ما عندنا كان العيد الصّغير، والعيد الكبير، والسّي آس آس”. ولا شكّ أنّ الرّجل – وبالتّوازي مع الفرحة التي عاشها بعد التّتويج الأخير – يفكّر جدّيا في مستقبل النّادي الذي يعيش ظروفا صعبة اعتبارا للأزمة المالية الخانقة والدّيون الضّخمة والأزمة الصحّية لرئيس الهيئة المديرة منصف خماخم.
كما أنّ هناك عديد الملفّات العاجلة التي تستوجب تضافر جهود رجال النّادي الأوفياء لمعالجتها والحسم فيها خلال الأيّام القادمة حتّى يستعيد النّادي الرياضي الصفاقسي عافيته ويعود إلى صولاته وجولاته انطلاقا من الموسم الجديد.
في مقدّمة الملفّات العاجلة نذكر ملفّ الانتدابات الجديدة لسدّ الشّغورات التي سيخلّفها رحيل عدد من اللّاعبين الذين انتهت عقودهم ولتعزيز الرّصيد البشري ببعض اللّاعبين القادرين على تقديم الإضافة لتجاوز النّقائص المؤثّرة على مستوى بعض المراكز، حتّى يكون بالإمكان المراهنة مجدّدا، وبجدّية، على الألقاب، سواء محلّيا أو قارّيا!
محمّد كمّون