النّادي الصفاقسي: ضياع المرتبة الثّالثة زاد في تعميق الجراح وفي غضب الأحبّاء!

فرّط النّادي الرياضي الصفاقسي اليوم الأربعاء في المركز الثّالث في التّرتيب النّهائي لمنافسات بطولة الرّابطة المحترفة الأولى إثر تعادله في مباراة الجولة 26 والأخيرة من السّباق مع مضيّفه المستقبل الرياضي برجيش. وقد اكتفى السّي آس آس بالمرتبة الخامسة في التّرتيب النّهائي ليحرم بالتّالي من ضمان مقعد في مسابقة كأس “الكاف” القارّية في نسختها القادمة.
في الواقع، أبناء المدرّب حمّادي الدّو كان بإمكانهم إنهاء السّباق في المرتبة الثّالثة لو نجحوا في الخروج من مباراة اليوم ضدّ مستقبل رجيش بنقاط الفوز، وهو أمر كان في المتناول لو عرفوا كيف يحافظون على أسبقيتهم في النّتيجة في الشّوط الأوّل من اللّقاء (1 – 3) قبل أن يقبلوا هدفين اثنين متتاليّين في الشّوط الثّاني وينهوا المباراة متعادلين بنتيجة (3 – 3).
أطوار مباراة اليوم ضدّ مستقبل رجيش أكّدت مجدّدا الهشاشة النّفسية وغياب التّركيز اللّذين أصبحا يؤثّران سلبيّا على الأداء الفردي والمردود الجماعي للفريق وجعلا الشكّ يتسرّب إلى النّفوس.
تفريط النّادي الرياضي الصفاقسي في المرتبة الثّالثة في سباق البطولة بمثل تلك الطّريقة وبمثل تلك السّذاجة التي أصبحت تطغى على أدائه زاد في تعميق جراح الفريق وفي منسوب الغضب في أوساط الأحبّاء الذين تعالت أصواتهم خلال هذا الأسبوع للمطالبة برحيل مسؤولي الفريق وبتكوين هيئة تسييرية للسّعي لانتشال الجمعية من وضعيتها الحالية وإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان!
محمّد كمّون