النّادي الصفاقسي: لهذا السّبب تعذّر على خماخم مرافقة وفد الفريق في رحلة العودة

كثر الحديث على شبكات التّواصل الاجتماعي هذه اللّيلة عن تعكّر الحالة الصحّية لرئيس النّادي الرياضي الصفاقسي منصف خماخم – الشّيء الذي استوجب بقاءه بالبينين ولم يتمكّن من مرافقة وفد الفريق في رحلة العودة إلى تونس عبر اسطنبول في منتصف هذه اللّيلة، حسب بعض التّدوينات.

وقد ذهبت بعض المصادر إلى القول إنّ هناك مساع تجري حاليّا لتوفير طائرة خاصّة لنقله من كوتونو إلى تونس اعتبارا لتعكّر حالته الصحّية.

آخر الأخبار التي وصلتنا من مصادر قريبة جدّا من رئيس الهيئة المديرة للنّادي الرياضي الصفاقسي منصف خماخم تفيد بأنّ حالته مستقرّة ولا تدعو للفزع، لكنّ الأطبّاء المباشرين له في البينين وطبيبه الخاصّ بمدينة صفاقس وطبيب الفريق الموجود على عين المكان الدّكتور حمّادي قوبعة، يبدون حرصا على تجنيبه مشاقّ العودة إلى تونس رفقة وفد الفريق في الظّروف الحالية اعتبارا لأنّه لا يزال في حاجة إلى العناية الطبّية إضافة إلى أنّ رحلة العودة لوفد السّي آس آس ستتمّ عبر اسطنبول وستكون طويلة ومرهقة إلى أبعد الحدود.

بقي أن نشير إلى أنّ خماخم سيواصل الإقامة بكوتونو رفقة صديقه منظّم الرّحلة أنيس الزواري وطبيب الفريق الدّكتور حمّادي قوبعة في انتظار عودته في السّاعات القادمة إلى تونس في ظروف ملائمة.

تمنّياتنا لرئيس النّادي الرياضي الصفاقسي منصف خماخم بتجاوز هذه الأزمة الصحّية بسلام في أقرب الأوقات حتّى يعود إلى سالف نشاطه سليما معافى!

محمّد كمّون