الهوارية: المدرسة الإعدادية تتزّين قبل العودة الدراسية (صور)

المجتمع المدني والجمعيات والمنظمات هم ركائز العمل التطوعي بلا منازع، وعندما تعجز الدولة على صيانة مؤسساتها التربوية ، تجد ضالتها في المجمتع المدني النشيط ، و كلامنا ينطبق على جمعية تنمية بلا حدود بالهوارية بافرادها النشيطين جدا، 

حيث برهنوا مرة اخرى على حسهم الوطني وحبهم لمدينة الهوارية واستعدادهم المتواصل والدائم  لتلبية مطالب كل محتاج وإن كانت مؤسسة تربوية بعد أن استنجدت إدارة المدرسة الإعدادية بالهوارية بجمعية تنمية بلا حدود لصيانتها وهو ما تم بالفعل.، ففي ظرف اسبوعين تم إصلاح الشقوق بالجدران و كل ما يهدد سلامة التلاميذ و موظفي المدرسة،  ثم طلاؤها بالوان تفتح النفوس وتشجع التلاميذ على النهل من العلم  في ظروف صحية وبيئة سليمين. كلمة برافو نسوقها لكل من ساهم بالمواد و كل من وضع يده في اخراج هذه المدرسة الإعدادية عروسا قبل العودة الدراسية.  

عزوز عبد الهادي