اياك والتعلق بعلمك وجدك واجتهادك وعليك باليأس من الكل سوى الله…. (من حكم ومأثورات الإمام الشاذلي)

كتب: محمد صلاح الدين المستاوي

قال(لاتجد الروح والمدد ويصح لك مقام الرجال حتى لايبقى في قلبك تعلق بعلمك ولا جدك ولا اجتهادك وتياس من الكل دون الله تعالى).

………………………

من فيض هذه الحكمة.

يوجه الامام الشاذلي رضي الله عنه المريد السالك للطريق .طريق التقرب الى الله العامل بقوله تعالى في الحديث القدسي( لايزال عبدي يتقرب الي بالنوافل حتى احبه….) بانه لايجد الروح والمدد الالهي -وهو مدد لاحد لتجلياته ومظاهره( فاذا احببته صرت سمعه وبصره ويده وو).-

و انه لايصح للمريد السالك مقام الرجال( رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه) حتى لايبقى في قلب هذا المريد السالك ادنى تعلق بما لديه واكتسبه من علم( وما اوتيتم من العلم الا قليلا) و ماهو عليه من جد واجتهاد-

ومهما جد واجتهد المريد فماذا يساوي كل ذلك بالنسبة لمنن الله ونعمه وما يغمر به الله عباده( المطيع والعاصي الغافل وحتى الكافر) من الطاف ظاهرة وخفية فانها لايحصيها ولا يستطيع شكر المنعم بها عليه سبحانه وتعالى.

. لايجد المريد الروح والمددالا عندما يياس من الكل( القريب والبعيد) الكل دون الله.( الله قل وذر الوجود وما حو ى ان كنت مر تادا بلوغ امال).

نسال الله ان يسلك بنا هذا السبيل القويم وهذا الصراط المستقيم.

اللهم لاتبق في قلوبنا ادنى تعلق بعلم ولا جد واجتهاد واجعلنا لانرجو سواك يار ب العالمين برحمتك يا ارحم الراحمين.