بشبهة تهريب أموال ضخمة إلى تركيا…مداهمة أمنية لوكالة أسفار…

تهريب أموال

نجح أعوان إدارة الأبحاث الاقتصادية والمالية بإدارة الشرطة العدلية في حجز أموال يُشتبه في اعتزام وكيل وكالة أسفار تهريبها إلى مقر الشركة الأم الواقع مقرّها بمدينة اسطنبول التركية….

وتشير المعطيات الأولية المتوفرة في الملف أن معلومات وردت على أعوان الإدارة الفرعية للأبحاث الاقتصادية والمالية مفادها اعتزام وكيل لوكالة أسفار مقرّها نابل تهريب مبلغ مليون ونصف مليون دينار إلى تركيا عبر بلد مغاربي.

حجز أموال

وبعد الحصول على الأذون القضائية اللازمة توجّه الأعوان إلى مقرّ الوكالة والتي اتضح أنّها تمثّل فرعا لشركة تركية مقرّها باسطنبول، حيث وجد الأعوان المدير المالي للوكالة وبتفتيش المقر تمّ حجز مبلغ 31 ألف دينار تونسي و18 ألف دينار جزائري و2000 دولار أمريكي، كما تمّ حجز سندات خلاص صكوك بنكية وكمبيالات بقيمة مليونين ونصف مليون دينار، لم يتمّ إيداعها بالحساب البنكي للشركة المفتوح بفرع بنكي بالجهة والمضمن به مبلغ 1.2 مليون دينار لم يتم التصريح بمصدره.

خدمات الحجوزات

واعترف وكيل الوكالة بتقديمه خدمات الحجوزات بالنزل لفائدة وكالات تونسية باستغلاله لحساب بنكي افتراضي تابع للشركة التركية دون استرجاع قيمة الحجوزات نظرا لرفض وزارة السياحة قبول مطالب الشركة ورفض البنك المركزي القيام بتحويلات مالية لفائدتها.

وأنكر وكيل الوكالة نيته تهريب مبلغ مالي قدره مليون ونصف مليون دينار إلى تركيا عبر دولة مغاربية رغم ثبوت كثرة تردّده على هذه الدولة.

وباستشارة النيابة العمومية أذنت بالاحتفاظ بوكيل الوكالة ومديرها المالي من أجل استكمال الأبحاث في الملف قبل إحالتهما على القضاء ليقرر في شأنهما..

سامي