بنزرت تخرج عن بكرة أبيها لمساندة قرارات قيس سعيد

ما إن تم بث قرارات الرئيس قيس سعيد حول تجميد عمل البرلمان و رفع الحصانة على أعضائه فضلا عن إقالة رئيس الحكومة المشيشي، حتى خرج أبناء بنزرت، وعن بكرة أبيهم للتعبير عن فرحهم و قبولهم بل و استحسانهم لمثل هذه القرارات الجريئة بالاعتماد على الفصل 80 من الدستور التونسي لسنة 2014 و ذلك حسب ما اسقيناه من آراء بعض المواطنين ليلة البارحة و التي سنفردها بورقة خاصة لاحقا.
وفي لحظة مجنونة و فارقة، امتلأت شوارع وأنهج مدينة بنزرت لتخرج السيارات بأعداد مهولة و كل منبهاتها تصرخ معبرة عما يختزله أصحابها من تأييد لمثل هذه القرارات الرئاسية فضلا عن المترجلين  من كل الشرائح العمرية، الذين احتلوا الشوارع و الأرصفة رغم حظر التجوال باعتبار الحظر المفروض في اطار الحد من انتشار العدوى لفيروس كورونا إلا أن أبناء بنزرت في لحظة فارقة، وبالنظر لأهمية هذه القرارات  نسي المواطن كل ذلك و انساق و بكل حماسة ليعبر عن موقفه و ترحابه بمثل هذه القرارات. وانطلقت الحناجر و الزغاريد بدون قيد و لا شرط احتفاء بهذه القرارات.وذلك تحت سماء من الأعلام التونسية.
بنزرت و ككل جهات الجمهورية عبرت عن فرحتها في كنف السلمية و النظام رغم انتشار الأمن حول المقرات الرسمية و لكن النقطة السوداء التي تم رصدها خلال هذا الحراك الشعبي هو اقتحام مقر حركة حزب النهضة واتلاف وثائقه و بالتالي إشعال النار فيه كليا مما ألحق بعض الأضرار في محل تجاري كان في الطابق الأرضي. كما نشير و أن اليوم الاثنين تسير الأمور عادية سواء على المستوى الادارات أو المؤسسات أو حركة المواطنين.

مواكبة: الأمين الشابي