بين تونس وليبيا: غيرة امرأة على زوجها الإرهابي كلفتها 6 سنوات سجنا

حكمت هيئة الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا الارهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس حكما بـ6 سنوات سجنا في حق امراة متزوجة في العقد الثالث من العمر وجهت لها تهمة الانضمام عمدا خارج تراب الجمهورية لتنظيم ارهابي اتخذ من الارهاب وسيلة لتحقيق اهدافه حيث اتهمت بالسفر الى زوجها الإرهابي الذي يقاتل في صفوف تنظيم داعش الارهابي بليبيا منذ 2014 والبقاء هناك لاكثر من 4 سنوات  بعد أن كانت بصدد الطلاق من زوجها الذي رفعت عليه قضية طلاق بسبب عدم قدرته على الانجاب، لكنها تراجعت عندما اتصل بها واخبرها انه بصدد الزواج في لييبا فقررت السفر اليه لمنعه والبقاء معه…

 وللغرض اتصل زوجها الداعشي الذي صدر في شأنه حكما ب48 سنة سجنا مع النفاذ العاجل بشخص مختص في التهريب وتولى نقلها الى الحدود التونسية الليبية أين وجدت هناك شخصا ليبيا في انتظارها فصعدت معه السيارة وسلمها الى زوجها الداعشي مقابل 5 آلاف دينار.

باستنطاق  المتهمة خلال جلسة محاكمتها اعترفت بما نسب إليها موضحة انها سافرت الى ليبيا لصد زوجها بالزواج من ثانية، موضحة انها كانت ستطلقه لكن غيرتها عليه لما علمت انه سيتزوج بأخرى  جعلتها تتراجع عن قرارها وتسافر اليه معبرة عن ندمها الشديد.

سليم