«تصبحون على ثورة» إصدارات جديدة لــ”رحاب الوجدان»…

تصدير:
الإبداع مسؤولية المبدع، وليس ترفًا أو لهوًا عابثًا، فكل موهبة وطاقة وقدرة آتاك الله إياها أنت مسئول عنها فيما تقدمه من خدمات ومساعدات وإنجازات يتنعم بها الآخرون، وبذلك تكون قد شكرت الله على ما آتاك من نعمه، ومَن لم يضع موهبته وإبداعه في إطارهما الصحيح فإنه يُعدّ كافرًا بنعمة الله وفضله: {قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ} [النمل:40]، وقوله تعالى: {قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِّلْمُجْرِمِينَ} [القصص:17].
في إطار سلسلة ابداعات مبدعي الوطن العربي الفسيج التي تصدرها-رحاب الوجدان-تحت إشراف المدير العام لمؤسسة الوجدان الثقافية الرائدة الشاعر التونسي الكبير د-طاهر مشي صدرت ثلاثة دواوين في حلة فاخرة وخلابة،ضمت بين طياتها أقلام تونسية وعربية لها حضورها المشع داخل الساحة الإبداعية محليا،إقليميا وعربيا.
هذه الإصارات الواعدة والطموحة تؤسس لخلق جيل إبداعي يقدّس الكلمة ويدفع في إتجاه بلورة الفعل الإبداعي في حقل الشعر بالأساس دون إهمال بقية الأجناس الإبداعية كالنقد أو القصة..رافعة شعار : مجتمع بلا موهوبين ومبدعين لا حاضر ولا مستقبل له.
نشيد بالناقدَين الجهبذين اللذين قدما للديوان الأول والثاني وهما : الناقد والشاعر المصري القدير سامي ناصف والناقدة التونسية الألمعية الأستاذة ابتسام الختيري ونسوق في ذات الآن تحية إجلال وإكبار إلى الشاعر التونسي الكبير د-طاهر مشي الذي أشرف بنفسه رغم كثرة اهتماماته الأدبية ومشاغله الحياتية على إعداد وتجميع الديوان العربي المشترك.
وللإشارة: لقد فرض الشاعر التونسي الكبير د-طاهر مشي (المدير العام لمؤسسة الوجدان الثقافية) نفسه على الشبكة العنكبوتية بسلسلة نصوص موغلة في الإبداع بمختلف تجلياته الخلاقة..وهي نصوص يتساوق فيها كل شيء،وهي لدقتها وثرائها وروعتها غذاء دسم للروح،العقل والوجدان وتجليات إبداعية وأدبية لا غنى عنها لكل من يريد الخوض في غمار الكتابة الإبداعية وبخاصة الشعر،لأن التأمل هنا يتعدى حدود التجريد والأحكام الإشكالية إلى التحيين والتفعيل كمصطلحين فلسفيين يعنيان: التحيين جعل الشيء حينيًا أو حاليًا،والتفعيل النقل من القوة إلى الفعل.
أما بخصوص هذا المجهود الإبداعي الشاق الذي حمل أوزاره-بصبر الأنبياء-على كتفيه الشاعر التونسي الفذ د-طاهر مشي،وما إذا كان يؤسس من خلاله-كما أسلفنا-لدفع عجلة الإبداع على الدرب السوي كي توحّد الكلمة الإبداعية بين الشعراء العرب في الوقت الذي تشظى فيه الصف العربي بفعل التجاذبات والمناكفات السياسية والسعي المحموم خلف الكراسي الوثيرة والصالونات الفاخرة حيث بريق الدولار..
في هذا السياق يقول شاعرنا د-طاهر مشي : “يقف الشّعراء الحقيقيّون في طليعة المبدعين، وذلك لقدرتهم على الإبداع،الّذي يتجلى في تعلّقهم بالأحلام والحرّيّة والخيال،وخلجات النّفس والوجدان، والرّسم بالكلمات،وتشكّل الصّورةِ الشّعريّة،وسائرِ الوسائلِ الفنّيّة الأخرى،كالرمز والأسطورة والتناص والانزياح،وجماليّة المعنى والمبنى،والإيقاع الدّاخليّ،والإيقاع الخارجيّ الخ..
وذلك من خلال وسيلة اسمها اللّغة،الّتي تترجم عن الخيال وتحوِّله إلى صور محسوسة أو مسموعة أو مرئية.بها ومنها تتشكّل الصّور الشّعريّة الّتي يغذّيها خيال الشّاعر،ويمدها بالتّأمُّل والانفعال،وسعة الاطلاع والثّقافة.بمعنى أن كل فكرة يستحضرها الشّاعر قبل أن تترجم إلى مفردات لفظية،تكون صورة مثالية أو متخيَّلة في نفس الشّاعر وذهنه. يقول الجاحظ (ت 255ه) في هذا السّياق “فإنما الشّعر صناعة وضرب من النسج،وجنس من التصوير”(1).
ثم يضيف:”لا شك أن كل مبدع لا يكون منقطعًا بأي حال عن بيئته ووطنه وعصره؛لأنه يستمد عناصر إبداعه من المناخ السائد في كلاهما،ولا سبيل للإبداع إلا في مناخ إبداعي يتيح له التنمية والرعاية،ويجب أن تتوفر رؤية مستقبلية للمجتمع يسعى إلى تحقيقها؛ لأن المبدعين هم قادة المستقبل في شتى المجالات،فبجهودهم تقدمت الأمم، وازدهرت الحضارات عبر القرون، وأعني بالمناخ الإبداعي،في معناه الواسع،الوسط المباشر،والتأثيرات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية والتعليمية..
ومن هنا،فالإبداع ليس له جنس معين،فهو ليس مقصورًا على الشبان دون الفتيات،ولا على الرجال دون النساء،فكم من الفتيات مَن هنّ أكثر إبداعًا من العديد من الشبان،والعكس صحيح، فالمسألة ليست مسألة جنس ذكوري أو أنثوي،وإنما هو حصيلة عوامل متعددة.
قيمة الإبداع أنه مسئول عن قيام الحضارات الزاهرة، والمدنيات الراقية، ولولاه لظلت الحياة البدائية تراوح مكانها،وإذا غاب الإبداع من حياتنا فإن الأمم تمر بعصور مظلمة، يسود فيها التخلف والانحطاط..وبالتالي يجب أن يكون هناك تكامل في الدور الفعال لتشجيع ورعاية المبدعين والمبتكرين من كافة الأطراف..وهذا ما نسعى إليه بخطى حثيثة وإرادة فذة لا تلين..”
ثم يختم حديثه معي متسائلا :”تُرى هل هي القصيدة؟ هل هي الحرّيّة؟ هل هي مرحلة الشباب؟ هل هي وطننا العربي الممتد من البحر إلى البحر ؟ هل هي الحبيبة،هل هي المرأة مصدر كل إلهام وأصل الأشياء على مر العصور؟ “
سؤال يتركه د-طاهر مشي برسم المُتلقّي..!
محمد المحسن
1- محمود درويش: كزهر اللوز أو أبعد، ص97، دار رياض الريس للنّشر والتوزيع، 2005.