تصفيات كأس العالم: معطيات جديدة تفتح ملف مباراة الجزائر والكاميرون من جديد!

الجزائر والكاميرون

قال اتحاد الكرة الجزائري اليوم السبت أن ملف مباراة الجزائر والكاميرون في تصفيات كأس العالم مازال لم يُغلق نهائيا على الرغم من الرد المتلقى من قبل الفيفا..

وأوضح الاتحاد الجزائري أنه مازال إلى حد الآن ينتظر ردا توضيحيا من “الفيفا”، بخصوص ما أسماه “التحكيم المشبوه” للحكم الغامبي باكاري غاساما في مواجهة الجزائر والكاميرون.

رد من الاتحاد الجزائري
ورد “الفاف” على مراسلة لجنة التحكيم في “الفيفا” عبر البريد الالكتروني بتاريخ 6 ماي، الذي قال بشأنها إنها “لم تستجب للأسف بأي شكل من الأشكال للطلبات المقدمة في ملف الشكوى، كونها لا تتضمن أي إشارة إلى حكم المباراة، في حين أن شكوى “الفاف” أشارت بدقة إلى المواقف التي تعتبر مثيرة للجدل، بغية الحصول على إجابات واضحة ودقيقة بشأنها”.

وأضاف البيان الصادر عن الاتحاد الجزائري إلى أن: “لجنة تحكيم “الفيفا” لم تذكر ما إذا كان الحكم الرئيسي قد طبق قوانين اللعبة بشكل صحيح وامتثل لبروتوكول مساعدة الفيديو للتحكيم الموضح في نفس البريد الإلكتروني، كما ظل الوصول إلى الاتصالات الصوتية المسجلة بين الحكم المسؤول والحكام الآخرين (المساعدين وحكام حكم الفيديو المساعد) من دون متابعة”.

وأضاف أنه: “على عكس المعلومات الكاذبة التي تروجها جهات معينة، فإن هذا البريد الإلكتروني لا يحتوي على عدة صفحات، بل ويقل عدد الإجابات والتفسيرات حول النقاط التي أثيرت في الشكوى”…